مثال عملي على تقسيم الحصص Equity Split

استشارات خبير تجهيز الشركة المشروع للاستثمار

هذا الموضوع تطبيق عملي على  طريقة تقسيم حصص الشركاء في المشاريع الناشئة Equity Split

من واقع علاقاته ببعض الحضانات في منطقته لاحظ امير احتياج الاباء والامهات الى نظام تواصل مع الحضانات التي يدرس فيها ابناؤهم، وذلك للمتابعة والاخبار والتطورات.. وبعد ان درس الاحتياج لدى بعض المعارف ممن يستهدفهم بالمشروع وتأكد من وجوده، اخبر صديقه مصطفى بالفكرة، فأعجبته وعرض عليه ان يشاركه بمجهوده حيث يمكنه العمل على برمجة التطبيق والنظام يوميا بعد انتهاء وقت عمله، فوافق أمير، وطلب منه ان يعرفه بشخص متخصص في التسويق الالكتروني، فوصله بجمال الذي وافق هو الآخر على تولي مسؤولية التسويق الالكتروني وكذلك خدمة العملاء.. اجتمع الشركاء المؤسسون الثلاثة لتقسيم الحصص..

الخطوة الاولى: تحديد العناصر المطلوبة للمشروع

اتفقوا على العناصر التي ستتضح في الخطوة التالية.

الخطوة الثانية: حجم دور كل عنصر بالنسبة للمشروع

الفكرة: وجدوا ان هناك عدة تطبيقات شبيهة بالفعل، وبالتالي فالفكرة ليست مبتكرة تماما، وكذلك تعتبر بدون barriers to entry نتيجة سهولة برمجتها وعدم وجود درجة من التعقيد فيها او اي مانع آخر، من جهة اخرى فالفكرة قابلة للتوسع سواء في مصر او في دول اخرى، كما ان السوق كبير.. لذلك قرروا ان تأخذ الفكرة حصة متوسطة مقدارها 12%.

رأس المال: بعد ان درسوا المطلوب للمشروع وجدوا ان التكلفة الاجمالية ستكون مليون جنيه، وبالتالي يحصل عنصر رأس المال على 13%.

الادارة: دورها اساسي ومطلوب لضمان ان العمل على المشروع مستمر وكذلك للاستجابة السريعة للعملاء.. الحصة 35%.

التقنية: دورها اساسي ويقوم عليها المشروع.. الحصة 30%.

التشغيل: ويغطي ذلك في المشروع الحالي علاقات الحضانات بدءا من زيارتهم للبيع المباشر والاتفاق معهم الى تدريبهم وحل مشاكلهم.. الحصة 30%.

التسويق: مسؤولية صفحة الفيس بوك واعلاناته وخدمة العملاء (اولياء الامور).. اهميته في المشروع الحالي ليست كبيرة لان الحضانات ستخبر اولياء الامور بالتطبيق في الاساس، الحصة 10%.

مجلس الادارة: اتفقوا على وجود حصة لمجلس الادارة، الحصة 10%.

مجموع هذه العناصر اصبح 140%، ولكن مجموع الحصص يجب ان يكون 100% بالضبط، لذلك سيقومون بتقليل كل حصة من الحصص (عدا حصة رأس المال) بنسبة واحدة.. لتحديد النسبة الواجب تقليلها حسبوا الحصة المتبقية بعد استبعاد حصة رأس المال: 100 – 13 = 87%.. وكذلك في الحصص التي قدروها للعناصر: 140 – 13 = 127%. الفرق هو: 127 – 87 = 40، بقسمة الفرق على الحصص التي قدروها: 40 / 127 = 31.5%، اذن يجب ان يتم تقليل كل حصة بنسبة 31.5%.

الفكرة تصبح 8%، الادارة تصبح 24%، التقنية والتشغيل يصبح كل منهما 20.5%، كل من التسويق ومجلس الادارة 7%.
المجموع الان 13 (رأس المال) + 8 + 24 + 20.5 + 20.5 + 7 + 7 = 100%، اذن نعتمد هذه النسب الجديدة للعناصر.

الخطوة الثالثة: ما هي مساهمة كل شريك مؤسس في كل عنصر؟

بعد ذلك حدد الثلاثة نسبة مساهمة كل منهم في كل عنصر من العناصر، على ان يكون اجمالي العنصر 100% لجميع المؤسسين..

الفكرة: كانت فكرة امير وساعده صديقاه على تطويرها فوافق امير على ان تكون الحصص 70% له و15% لكل من شريكيه.

رأس المال: مبلغ مالي بقيمة مليون جنيه وقام مصطفى وجمال بتوفير هذا المبلغ مناصفة فستكون نسبة مساهمة كل منهما في رأس المال 50% في حين تكون نسبة مساهمة امير 0%.

الادارة: سيقوم امير بالادارة وتنظيم ومتابعة العمل، اذن نسبته من عنصر الادارة 100% والباقين 0%.

التشغيل: سيكون جمال مسؤولا عن البيع المباشر وعلاقات الحضانات، وسوف يساعده امير في الوصول الى الحضانات عن طريق علاقاته، جمال يحصل على 90% وامير على 10%.

التقنية: سيقوم مصطفى بتولي مسؤولية التقنية واعداد المتطلبات وتنفيذها بنفسه وادارة فريق العمل، وبالتالي ستكون حصته 100%.

التسويق: سيهتم جمال بالتسويق والاعلانات وخدمة العملاء وكذلك سيقوم بمتابعة صفحات الشبكات الاجتماعية، فيأخذ 100% من هذا العنصر.

مجلس الادارة: اتفقوا على تقسيمة بالتساوي بينهم.

الخطوة الرابعة: ما هي حصة كل شريك مؤسس نتيجة مساهمته في كل عنصر؟


بضرب حصة كل منهم (في كل عنصر) في حجم دور كل عنصر يمكن معرفة حصة كل منهم في المشروع بسبب هذا العنصر (العمود الذي يحتوي على كلمة Equity)، وبجمع حصص كل شريك مؤسس تنتج الحصة النهائية.

الخطوة الخامسة: امير متضايق..

بعد ظهور النتيجة لاحظ جمال ومصطفى الوجوم على وجه امير، فشجعاه على التعبير عما يشعر به فأخبرهما بتردد انه يشعر ان المشروع ليس ملكا له بعد ان اصبحت حصصهم من المشروع متساوية تقريبا، فردا عليه بأن عليه الا ينسى انه لن يدفع شيئا وانهما سيتشاركان في رأس المال ولذلك ظهرت النتيجة بهذا الشكل، فقال انه يفهم ذلك ويعرف اهمية رأس المال واهمية ادوارهما في المشروع لكنه لا يزال يشعر بان هذه الحصص لا تعبر عن كونه صاحب الفكرة.. بعد فترة من النقاش وافق جمال ومصطفى على زيادة حصته في مجلس الادارة من 34% الى 70% واكتفاء كل منهما بحصة 15%، بعد تطبيق هذا التعديل لم تزد نسبته كثيرا..

فاتفقوا على ان تكون حصة الفكرة الى خالصة له 100%، واصبحت النتيجة مرضية بالنسبة له..
حصة امير 39% وحصة جمال 33% وحصة مصطفى 28%.

مبرمج جديد

بعد اسبوعين اخبر مصطفى شريكيه انه اختار صديقا متخصصا في البرمجة بتقنية مهمة للمشروع وانه وافق على الدخول معهم والعمل دون راتب، قام الشركاء بالتعديل على حصة كل من مصطفى وسامي (الشريك الجديد) بحيث تم تعديل حصة مصطفى الخاصة بالتقنية من 100% الى 70% واعطاء نسبة 30% لسامي دون ان يدخلوا الاخير في مجلس الادارة، اصبحت النتيجة النهائية لمصطفى 22% وسامي 6%.

شارك الموضوع
FacebookLinkedInYouTube