خطوات إنشاء مشروع ناشئ من الفكرة حتى الخروج

لاحظت أن الكثيرين واقفون عند هذا السؤال، لهذا أعددت المرجع التالي ليكون وصفة مختصرة وسريعة للتعرف على خطوات إنشاء وإدارة المشروع الناشئ، وإلا فكل نقطة من هذه النقاط تحتاج إلى تفصيل، وقد تناولنا بعضها في السابق، وسوف نحاول تناول الباقي بما يحتاجه فيما هو آت إن شاء الله.

قصدت أن أذكر المصطلحات الإنجليزية ليسهل على المهتمين البحث عنها ومعرفة معلومات أكثر، وكذلك فهمها في مقابلاتهم مع الأطراف المختلفة (كالمستثمرين والمسرعات).

ملاحظة: تختلف الخطوات في حالة المشروع العادي، وسوف نتناول الأخير بالتوضيح قريبا إن شاء الله.

ما يمكنك أن تفعله عندما تكون لديك فكرة مشروع:

1- لا تبحث عن تمويل الآن.

2- إذا لم تكن لديك فكرة عن البيزنس وريادة الأعمال فاحصل على القدر الأدنى من ذلك مجانا عن طريق مركز الإبداع التكنولوجي الحكومي TIEC فلديهم برنامج مخصص لذلك مدته 3 شهور، أو عن طريق الكتب. أما إذا كانت لديك فكرة وتود الاستزادة فيمكنك متابعة المتخصصين في المجال الذي لهم كتابات أو فيديوهات فيه، وسؤالهم مباشرة، ينبغي أن تعتاد ذلك خاصة وأنك ستحتاج للحصول على معلومات في كل الخطوات التي ليست لديك خبرة عملية فيها. هذه الخطوة مهمة -حتى لو لم تكن تنوي أن تدير مشروعك بنفسك- لتتعرف على معالم الطريق الذي ستسير فيه.

3- ادرس المشروع دراسة أوّلية، المخرجات المتوقعة الآن هي: – تحديد النشاط والمنتج والخدمة- تحديد أولي للجمهور المستهدف بالمشروع- طريقة حصول المشروع على دخل من العملاء (business model).

4- حدد الأنشطة والمهام المطلوب تنفيذها في المشروع (مثلا الإدارة، التعاون مع هيئة معينة، التوصيل، خدمة العملاء، تنفيذ الحل البرمجي، التسويق، الخ) لتعرف التخصصات المطلوبة للشركاء والموظفين المطلوبين للمشروع، الشركاء سيكونون الخيار الوحيد إذا كنت تتوقع تمويلا ضعيفا، والموظفون -في المقابل- أفضل إذا كانت فرص التمويل جيدة.

5- حدد المواصفات المطلوب العثور عليها في شركاء المستقبل (cofounders) الذين سيتولون المهام التي تقع خارج خبرتك (التخصصات، سنوات الخبرة، وصف الأدوار المطلوبة في المشروع، شكل الالتزام المطلوب، الخ)، وابحث عنهم، واتفق معهم على الأدوار والحصص المناسبة ولا تنس الاستحقاق التدريجي لها (Vesting)، وحدد الشيء نفسه للمرشدين (advisors). الشيء نفسه في حالة الموظفين ما عدا استبدال الرواتب بالحصص والاستحقاق.

6- أكمل دراسة المشروع بالتعاون مع الشركاء، المخرجات المتوقعة هي:- دراسة السوق جيدا لمعرفة ما إذا كان المشروع مطلوبا أم لا (validation)- معرفة ما إذا كان المشروع ذا جدوى اقتصادية لكم أم لا- وحجم ومزايا وعيوب المنافسين المباشرين وغير المباشرين- تكاليف أول سنة ونصف- المبيعات المتوقعة- مصادر التمويل المناسبة للمشروع في هذه المرحلة وبهذه الأرقام المطلوبة والمتوقعة- أنسب طريقة للدخول إلى السوق.

7- إذا لم يكن رأس المال المتوفر معكم كافيا فابحث عن تمويل لدى الأهل والأصدقاء (pre-seed fund)، لا تبحث عن تمويل لدى شركات استثمار المخاطر (VCs) أو المستثمرين الملائكيين (angel investors) أو المسرعات (accelerators)، فلا تزال المخاطرة عالية جدا في مشروعك بالنسبة لها. لا بد أن تشرح للأهل والأصدقاء مدى خطورة الاستثمار في المشاريع الناشئة وكذلك مبدأ ذوبان رأس المال (dilution).

8- ابدأ تنفيذ المشروع وإنشاء المنتج والخدمة بعد تقسيمه إلى مراحل، بحيث يمكنك إطلاق المرحلة الأولى بالمواصفات الأساسية المناسبة للعميل (MVP) في أسرع وقت وبأقل تكلفة. وأحسِن اختيار الأشخاص والشركات وكل من سيساعدك في الإنشاء، وإلا تأخر إطلاق المشروع أو ألغي من الأساس.

9- أطلق المشروع وجربه مع أوائل العملاء، واستخدم ردود أفعالهم لتطوير المشروع، وكرر ذلك. وحدد أرقام نتائج المشروع (عدد المستخدمين، عدد العملاء، المبيعات، النمو، الخ) التي ستتابعها لتحديد نجاح أو فشل أي تفصيلة في كل عنصر من عناصر المشروع (المنتج، التسويق، خدمة العملاء، الخ)، وكلما فشلت تجربة في عنصر غيّرها وجرب مرة أخرى، وهكذا (lean methodology).

10- بعد الوصول إلى أفضل إعدادات لكل عنصر وبدء تحقيق نتائج إيجابية (أو بعد مضي سنة) جهّز دراسة جديدة للفترة القادمة بالأنشطة المطلوبة وتكاليفها وتوقعات المبيعات (سنة ونصف مثلا أو إلى تحقيق التعادل + عدة شهور احتياطية) (financial projections)، وجهز ملفا (pitch deck) للعرض على المستثمرين، وأضف إليهما ما تحقق من أرقام.

11- ابحث عن التمويل المطلوب (seed fund) لتحقيق أهداف الفترة القادمة، تقدّم للاشتراك في مسرعات الأعمال وتحدث مع المستثمرين، وكن صادقا وطويل النفَس.فرصك مع مسرعات الأعمال قد تكون أقرب في هذه المرحلة، وعلاقاتك مع المتخصصين قد تفيدك في البحث عن مستثمرين، والرفض هو عنوان المرحلة فلا تضِق ذرعًا وحاول.

12- إذا لم تكن قد أسست الشركة بشكل رسمي في خطوة تمويل الأهل والأصدقاء فافعل ذلك الآن. جنسية الشركة تعتمد على وجهة نظر المستثمر ومدى اقتناعك بها وعلى طبيعة عمله الشركة. وغالبا ستحتاج إلى “تنظيف” جدول الشركاء الحالي عن طريق الاستعاضة باسم واحد فقط بدلا من أسماء كل المستثمرين وعمل اتفاق جانبي مع كل منهم لحفظ حقه.

13- طوّر عملك ليصل إلى أفضل مستوى ممكن من الجودة ومن التوسع (scaling up)، وانتبه للمشاكل المعتادة في فترة التوسع (مثل عدم توافر رأس المال اللازم للتشغيل على نطاق واسع، وعدم تناسب بعض الشركاء مع رحلة التوسع، وعدم القدرة على إدارة تسارع نمو الموظفين، وصعوبة استقرار الجودة مع التوسيع السريع، الخ)، وسوف تحتاج إلى تغيير العديد من الطرق التي كنت تعمل بها في المرحلة السابقة، ثم جهز دراسة الفترة القادمة.

14- ابحث عن التمويل المطلوب للمرحلة الجديدة (series A)، وذلك عن طريق مستثمرين وشركات استثمار المخاطر، ومن أكثر ما يساعدك في هذه الخطوة وجود مستثمرين يثقون بك ويدعمونك من مرحلة التمويل السابقة. وبين كل جولة تمويلية وأخرى يمكنك الحصول على جولة استثنائية (bridge fund) لاستكمال التمويل.

15- استمر في التطوير وفتح أسواق جديدة، وتوقع أن يتواصل معك مستثمرون لشراء الشركة (acquisition) فتخرج منها أموال المستثمرين (exit)، أو يمكنك طرح الشركة في سوق الأوراق المالية (IPO) إذا كانت قد وصلت إلى درجة كبيرة من النمو للحصول على أكبر عائد ممكن (إن شاء الله).

أسأل الله لي ولكم التوفيق..

FacebookLinkedInYouTube