المشاركة في الأرباح (شراكة الأرباح)

أحد أنواع التعامل المشهورة بين المستثمرين وبين أصحاب المشاريع هو المشاركة بالأرباح، يقوم فيها المستثمر بإعطاء مبلغ لصاحب المشروع لاستثماره معه، على أن يعيد إليه المبلغ الأساسي بعد مدة معينة.. من الأمثلة الشائعة لهذه الطريقة صفقات الاستيراد، وتسمين العجول، وتمويل التوريدات المختلفة.

طبيعة المشاركة في الأرباح

  1. يدفع المستثمر مبلغا إلى صاحب المشروع
  2. ويستحق به نسبة دورية معينة من أرباح المشروع نتيجة تشغيل هذا المبلغ (30% سنويا مثلا)
  3. على أن تكون هناك مدة محددة للشراكة بهذه الطريقة (3 سنوات مثلا)
  4. يسترد بعدها المستثمر رأس ماله وتنتهي الشراكة

المشروع الذي تمكن المشاركة فيه بالأرباح

  1. مشروع تقليدي في طور الإنشاء يمكن توقع أرباحه بشكل مطمئن نتيجة كونه تقليديا أو لخبرة القائمين عليه أو لتمتعه بمقومات أخرى تزيد من فرص نجاحه (ليس مشروعا ناشئا startup)
    أو
  2. مشروع قائم بالفعل ويحقق أرباحا أو هو في طريقه لتحقيق أرباح (ويمكن معرفة ذلك من النمو الشهري الحالي)
  3. إمكانية تتبع الأرباح التي تتحقق نتيجة مبلغ المشاركة هذا بالتحديد (ففي بعض المشاريع تكون الأرقام متداخلة ويكون فصلها صعبا)
  4. أن تغطي أرباح المشروع النسبة التي يمكن إعطاؤها للمستثمر بحيث تكون أعلى من فائدة البنك ب5% على الأقل + النسبة التي ستتبقى للمشروع وتكون مربحة له

مزايا المشاركة بالأرباح

يستفيد صاحب المشروع من هذه الطريقة بالحصول على التمويل اللازم مع الاحتفاظ بالمشروع كاملا لنفسه دون أن يعطي حصة من ملكيته للمستثمر.. ويستفيد المستثمر بتحقيق عائد ربح على أمواله ثم استعادة الأصل بعد انتهاء الشراكة..

شروط نجاح المشاركة بالأرباح

  1. أن يكون الاتفاق على توزيع الأرباح سنويا لا شهريا أو كل ثلاثة شهور.
  2. مدير حسابات أو محاسب ذو خبرة جيدة لمتابعة الحسابات الخاصة بالمشروع وكذلك حسابات المستثمرين.
  3. خمسة مستثمرين احتياطيين على الأقل في قائمة الانتظار، وذلك للتمكن من رد رأس المال لأي مستثمر حالي دون التأثير على حالة المشروع.

طريقة حساب حصة المستثمر في الأرباح

لحساب حصة المستثمر يمكننا اتباع الطريقة التالية:

  1. معرفة المبلغ الذي سيدفعه المستثمر.
  2. حساب الربح المرضي بالنسبة له كمبلغ، وغالبا تكون نسبة العائد مساوية لنسبة العائد البنكي أو أكثر منها في حدود 5%. ولن نتوقف عند هذه الخطوة وإلا كان الاتفاق ربويا محرما. ولنطلق على المبلغ حرف ر.
  3. حساب الربح المتوقع للمشروع نفسه في أول أو ثاني سنة كمبلغ. ولنطلق عليه حرف ش.
  4. الآن نقسم ر على ش لنعرف الحصة من أرباح الشركة، وتكون هذه هي الحصة التي نتفق عليها معه.

مثال رقمي:

  1. المبلغ الذي سيدفعه المستثمر: 1,000,000.
  2. الربح المرضي له بناء على العائد السنوي للبنك (وهو 20%) يمكن أن يكون 22%. هذه النسبة من المبلغ تمثل 1,000,000 × 22% = 220,000.
  3. من دراسة الجدوى (أو من البيانات السابقة للمشروع) الربح السنوي المتوقع للمشروع هو 3,000,000.
  4. الحصة التي نتفق مع المستثمر عليها هي: 220,000 ÷ 3,000,000 = 7.3%، وهي حصة من أرباح المشروع أي أن المبلغ نفسه يمكن أن يزيد أو يقل حسب نتائج المشروع.

مخاطر المشاركة بالأرباح

  1. إذا اندفع صاحب المشروع إلى هذا النوع من التمويل دون أن تكون الشروط السابقة متحققة في مشروعه فقد تكون النتائج كارثية، فلا مستثمر بهذه الطريقة سيكون مستعدا لقبول تفويت عام بدون أرباح، ومن ناحية أخرى ليست هناك جدوى من الحصول على تمويل دون أن يكون هناك مردود للمشروع نفسه (إذا كانت الأرباح بسيطة)..
  2. إذا اختلفت مواعيد التشغيل والتحصيل عن المواعيد المتوقعة فسيمثل هذا ضغطا كبيرا على صاحب المشروع كي لا يفاجأ المستثمر بعائد أقل من العائد المضمون الذي يمكنه الحصول عليه باستثمار ماله في البنك..
  3. إذا كانت طبيعة المشروع تتطلب تداخل رؤوس المال في عدة أنشطة ومهام فستكون فترة رد أصل الاستثمار لصاحبه فترة عصيبة على المشروع، لأن خروج مبلغ كبير من المشروع في وقت قصير من شأنه أن يعرقل التشغيل ويؤثر عليه سلبا، وقد يصل الأمر إلى عدم تمكنه من الاستمرار..

عقد شركة المحاصة

يمكن للطرفين استخدام عقد إنشاء شركة محاصة وتوقيعه والحصول على حكم بصحة التوقيع من المحكمة لضمان الحقوق، شركة المحاصة شركة غير رسمية تتأسس بموجب هذا العقد وتنتهي فور انتهاء المدة المحددة فيه، ويتم توزيع الأرباح خلال تلك المدة حسب التفاصيل المسجلة فيه.

الشراكة في الأرباح في الشركات الريادية الناشئة

هذا النوع من الشراكة غير مناسب للشركات الناشئة (startups)، للمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع يمكنك مشاهدة هذا الموضوع: الاستثمار الملائكي والفرق بينه وبين الاستثمار العادي.

المشاركة بالأرباح لها مزايا جيدة، ولكنها يتطلب الكثير من التفكير والدراسة للتأكد من مناسبتها لظروف المشروع..

تحدثت عن نوعين آخرين من الشراكة: طريقة تقسيم الحصص في المشاريع المتوسطة والصغيرة وتقسيم الحصص في المشروع الناشئ startups.

Last Updated on 25-03-2023

للاستشارات تواصل معنا على واتس اب: +201006680032.

نقدم في "خضر وبزنس" استشارات في:

  • تقييم الشركات
  • تقسيم الحصص وحل مشاكل الشراكات
  • تجهيز الشركات للاستثمار
  • اختبار السوق في الأفكار الجديدة
  • إنشاء المشاريع وتأسيس الشركات
  • خطط التسويق وخطط دخول السوق
  • الإدارة المالية والتمويلية
  • المشاكل والحلول الإدارية

د. محمد حسام خضر خبير الإدارة والاستثمار ومؤلف كتاب "رائد الأعمال Inside Out"، أسس العديد من الشركات في مجالات مختلفة، منها إنترنت بلس وبنت الحلال وكاوباي وفتكات وخضر و بزنس، ويعمل مستشارا لدى العديد من الشركات التقليدية والريادية.

شارك الموضوع
FacebookLinkedInYouTube