ماذا أفعل في فترة الدراسة الجامعية والجيش لأتأهل للوظيفة

– أنا الآن في دراسة جامعية في مجال لا أحبه ولا أريد العمل فيه!

– إذا كان بإمكانك تغيير المجال لأنك في النصف الأول من الدراسة ولأن أهلك لن يمانعوا ذلك فافعله فورا.. أما إذا كان الأمر مختلفا فاستكمل الدراسة واحصل على الشهادة..

– كيف أستكمل الدراسة وأنا لا أريد العمل في هذا المجال أصلا؟!

– لتحصل على الشهادة.. إذا لم نكن نعتبر أن دراستك تمثل استثمارا في نفسك أملا في الحصول على عائد جيد من العلم الذي يؤهلك للعمل، فيمكن أن نعتبرها نشاطا لازما لتحصل على شهادة التخرج التي ستحل محل بطاقتك الشخصية لدى الشركات، والتي ستحتاجها لتتزوج ببنت الحلال، وكي لا تشعر بنقص أمام زملائك وأصدقائك، وكي تتمكن من الاستمرار في التعلم..
أيضا بما أن مستوى التعليم لا يخفى عليك فليس هناك فرق حقيقي بين المجالات الآن (مع استثناءات قليلة)، أكمل دراستك مهما كان مجالها إذا لم تكن تريد التمرد على الاعتبارات الاجتماعية والمستوى الحالي للتعليم، وفي كل الحالات (سواء تعلمت ما تحبه أم لا) فستحتاج إلى التدرّب المتخصص على الوظيفة فيما بعد..

– بصراحة أنا لا أعرف في أي مجال أرغب في العمل بعد..

– هذا أمر لا يدعو للخجل ولا للقلق، الكثيرون منا مروا بهذا الطريق، أنا لم أعرف أنني أريد العمل في مجال تقنية المعلومات إلا في ثاني سنة في قسم الهندسة الكهربائية! ثم لم أعرف أنني أريد العمل في مجال التدريب إلا عندما اضطررت للعمل في مركز تدريب! وهكذا عدة مرات إلى أن استقررت في المجال الحالي..

– كيف يمكنني تحديد المجال خلال فترة الدراسة الجامعية إذن؟

– هناك عدة طرق يمكنك عمل ذلك بها، لكنك تحتاج في البداية إلى أن تحدد أولوياتك في المجال الذي تبحث عنه:
1- ما الأشياء التي تبحث عنها في وظيفة؟ مثلا المال، الراحة، الاستقرار، القرب من المنزل، فرص الترقي، الخ
2- ما الاعتبارات التي تهتم بها أكثر من غيرها؟ ربما تهتم بالقرب من المنزل أكثر شيء، ثم المال، ثم فرص الترقي، وهكذا..
3- هل لديك ظروف معينة يجب أن تتم مراعاتها في الاختيار؟ على سبيل المثال الإرهاق من العمل البدني، عدم القدرة على التركيز لمدة طويلة، الخ
إذا حددت هذه الأولويات فسوف يمكنك استكشاف المجالات المناسبة ويكون البحث أسهل ومبنيا على معلومات ويكون المجهود موجها في الاتجاه الصحيح..

– وكيف أستكشف المجالات؟

– هناك عدة طرق، يمكن أن نذكر أهمها في يلي:
1- احصل على أصدقاء من أماكن وخلفيات متنوعة، أصدقائك وأصدقاء أصدقائك، واهتم بأن تتعرف على مجالات تعليمهم أو عملهم وتسألهم عنها في إطار الأولويات التي تبحث عنها..
2- ابحث عن مسميات الوظائف في المجالات التي تفكر فيها (بالإنجليزية بالذات) وستجد تعريفات لها وتوضيحا لمهامها بشكل يتيح لك أخذ فكرة جيدة..
3- احضر معارض التوظيف التي تضم الكثير من الشركات، ولا تكتف بالمرور على الأجنحة والأكشاك المختلفة، قف مع مندوب كل شركة وتحدث معه، لا تنس أن معك الأولويات وبالتالي فأنت تعرف ما ترغب في التعرف عليه من خلال المندوب..
4- اشترك في جروبات فيس بوك الخاصة بالمجالات والوظائف التي بدأت تفكر فيها وتقارن بينها، وتعرف من خلال النقاشات على الآراء فيما يتعلق بنقاط بحثك، واسأل أسئلة محددة في الجروبات إذا احتجت إلى ذلك، الناس يحبون المساعدة، فقط لا تصدق المنشورات التي تناقش مستويات الرواتب بشكل مبالغ فيه لأن لها أغراضا أخرى..

– وبعد أن أحدد المجال وأعرف الوظيفة التي أرغب في العمل بها مستقبلا، هل هذه هي نهاية المطاف؟

– بل هذه هي بداية المطاف إذا كنت تريد التميز وتحسين فرصك في الحصول على وظيفة بعد التخرج! يمكنك أن تستفيد من أثمن ما تملك: وقتك..
على سبيل المثال:
1- تابع على فيس بوك ولينكد إن بعض المشاهير في المجال وشارك بالتعليق على منشوراتهم فسوف تستفيد منهم بعدة طرق..
2- اسأل في الجروبات عن الكتب والدورات المطلوبة للعمل في المجال (دورات أون لاين أو في مراكز أو جامعات)..
3- صمم لنفسك برنامجا زمنيا للتعلم يمكنك خلاله اكتساب المعرفة اللازمة إلى أفضل درجة ممكنة..
4- إذا كانت لمجالك فرصة في مواقع خدمات المستقلين مثل freelancer و fiverr و upwork و خمسات و مستقل فسجل فيها وابدأ في تقديم الخدمات التي تعلمتها لتكتسب الخبرة العملية..
5- في الإجازات السنوية ابحث عن فرص التدريب وتقدم إليها، وسنتحدث عن طرق البحث وعن إعداد السيرة الذاتية في حلقات قادمة إن شاء الله..

– وماذا عن اللغة الإنجليزية؟ كلما طلبت النصيحة من أحد أخبرني بضرورة إتقانها!

– بشكل عام نعم، إتقان اللغة الإنجليزية تتراوح أهميته بين “أساسي”/”هام للغاية” وبين “أفضلية”، “أساسي” في المجالات التي يعتمد تعلمها والبحث عن مصادر لها والبحث عن معلومات فيها في محتوى إنجليزي فقط، وكذلك في المجالات التي يكون فيها تعامل مع عملاء يتحدثون الإنجليزية، والتي يكون فيها تعامل مع زملاء من جنسيات أخرى، وبالذات إذا كنت ترغب في العمل بالخارج.. لهذا ستستفيد من تعلمك لها بلا شك..

– وبرامج الكمبيوتر؟ Office مثلا؟

– برامج الأوفيس أصبحت تعادل محو الأمية، لا بد أن تكون قادرا على التعامل مع Word و Excel و PowerPoint بطلاقة بحث يمكنك تنفيذ المهام الشائعة بها، إلا أن هذا ليس كل شيء، يجب أن تتدرب على استخدام المواقع والبرامج الخدمية الشهيرة مثل Drive و Calendar..

– ما رأيك في الأنشطة الطلابية؟

– سنناقش هذا في الحلقة القادمة إن شاء الله..

FacebookLinkedInYouTube