أرشيف التصنيف: الحياة

الجيل الحالي من الموظفين Generation Y

من 100 عام -في وقت كانت المصانع تتعامل فيه مع العمال على انهم آلات- اظهرت نتائج دراسات مصنع هوثورن ان اهتمام ادارة الشركة بتكوين علاقة انسانية مع الموظفين والعمال من شأنه ان يحسن الحالة النفسية لهم ويزيد الانتاجية بالتبعية، وغير هذا الاكتشاف من علاقة المديرين بالموظفين، فتغيرت طريقة التعامل..

من 30 عاما بدأت تظهر نظريات كثيرة عن الاختلافات بين اجيال الموظفين السابقة وبين الجيل الحالي (مواليد الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي)، واصبحت تنبه المديرين باحتياجات هذا الجيل وكيفية التعامل معه بشكل صحيح، غيرت هذه النظريات من بيئات العمل بشكل كبير واصبح من الضروري عدم تجاهل هذا الموضوع نظرا لاهميته بالنسبة للشركات التي تعتمد على العامل البشري في تشغيلها..

الجيل الجديد يطلق عليه اسم Generation Y، ومن اسباب اختلافه عمن سبقوه اتصاله الدائم بالانترنت مما وفر له مشاهدات اكثر وتعلما اكثر واصدقاء اكثر ومعرفة سريعة بالاخبار، وكذلك معاصرته للكثير من الاحداث التي تخطت حدود الخوف والمنطق، فلم يعد محدود الامكانيات معزولا عن غيره.. بشكل عام يختلف على عدة اصعدة مع من سبقوه، فيما يلي اهم النقاط المعروفة عنه:
ملاحظة: لا يعني هذا ان كل افراد الجيل يتمتعون بالصفات نفسها وبالدرجة نفسها، هناك سمات شخصية وهناك ظروف حياتية وهناك استثناءات تسهم في تكوين الصفات وتحديد درجتها..

متابعة قراءة الجيل الحالي من الموظفين Generation Y
شارك الموضوع

من أسوأ 24 ساعة في حياتي الى افضل 24 سنة!

او: عقلية الوفرة وعقلية الندرة

لازلت اتذكر الساعات الاربعة والعشرين التي قضيتها في أسوأ حالة نفسية مرت علي في حياتي (منذ 24 سنة) وكأنها حدثت أمس.. كنت في السنة الثانية في الكلية، وكان العام السابق لها عام تفوق في المسابقات الثقافية على مستوى الكلية والجامعة بالنسبة لي. فاستعنت بالله وكونت -كالعادة- فريقا من دفعتي للمشاركة في مسابقة الكلية للمعلومات العامة، وفي اولى المنافسات خسرنا وخرجنا! بهذه البساطة! كانت صدمة رهيبة لي.. عدت الى المنزل مشيا، تائه الفكر فاقد التركيز، لم اتناول طعاما في المنزل، اغلقت باب الغرفة وانخرطت في البكاء، فقدت كل الاشياء الوانها، وساد الشحوب كل شيء، ووصلت الى مراحل صعوبة التنفس وكراهية العيش.. حاولت امي التدخل عدة مرات حتى أخبرتها في النهاية بما حدث، لم تفهم كيف من الممكن ان يسبب لي شيء هين كهذا ازمة كبيرة كهذه، ولكن عندما استمر الامر لليوم التالي شجعتني على ان استشير خالي، وخالي استاذ في علم الاجتماع وله كتابات ونظريات عدة، فجلست اليه وقصصت عليه ما حدث وحاولت قدر الامكان ان اعبر له عما اشعر به من مشاعر سيئة لم اشعر بها من قبل..

متابعة قراءة من أسوأ 24 ساعة في حياتي الى افضل 24 سنة!
شارك الموضوع

ساعد الفراشة فماتت

كان يراقب شرنقة صغيرة على شجرة، ويقضي وقتا ممتعا، حتى فوجئ بحركتها الضعيفة وبالثقب الصغير الذي بدأت تحدثه الفراشة لتخرج من الشرنقة.. تابعها باهتمام.. بدأت تحاول تكبير الثقب والخروج.. لم تنجح.. توقفت.. اعادت الكرة وحاولت باقصى جهد لها.. بعد فترة من المحاولة لم تتمكن من ذلك.. توقفت.. شعر بالمسؤولية تجاهها وبالاشفاق عليها.. وتصور انها اذا لم تخرج فسوف تموت.. احضر مقصا وفتح الشرنقة وترك للفراشة المجال لتخرج وتطير..

ظل منتظرا مدة. حتى انه تصور ان الفراشة قد ماتت.. لكنها تحركت في النهاية.. تحركت مشيا على اقدامها.. جناحاها ملتصقان كما هما ولا تحركهما.. فقط تزحف.. ظل متابعا لها مدة طويلة علها تطير لكنها ظلت بهذه الطريقة حتى ماتت لانها لم تتمكن من الطيران..

متابعة قراءة ساعد الفراشة فماتت

شارك الموضوع