ما يمكن أن يفعله المدير للموظف

قياسي

اليوم حكى لي رجل أعمال كويتي بفخر عن أفضل إنجازات حياته..

أثناء عمله في إحدى الشركات كمدير مشروع كان يضطر للبقاء فترات طويلة في العمل، ولم يكن يتبقى في الشركة إلا عامل أمن مصري (موظف من قبل شركة حراسة) معه شهادة جامعية.. فاحتاج لمساعدة فاستدعاه وطلب منه ترتيب بعض الملفات للبحث عن أشياء تخص المشروع.. في المرة التالية طلب منه إجراء بعض الحسابات السريعة.. وشيئا فشيئا بدأ يستعين به في جوانب مختلفة من المشروع.. فلما رأى فيه المثابرة على التعلم والحماس للعمل طلب نقله ليكون على قوة الشركة نفسها، وبالفعل أصبح موظفا في المشروع، وكان عند حسن الظن فأثبت نشاطا واهتماما أفضل من الموجودين..

متابعة القراءة

طريقة تقسيم حصص الشركاء في المشروعات الصغيرة والمتوسطة

شركاء تقسيم حصص الشركة
قياسي

عندما يتفق الشركاء على إنشاء المشروع ويقومون بتحديد تفاصيله، يتبقى تحديد رأس المال المطلوب (عن طريق حساب تكلفة المشروع) وتحديد أدوار الشركاء، وعندها يأتي وقت تحديد الحصص والنسب لكل منهم في المشروع.

ملاحظة: هذا الموضوع يتعلق بتقسيم الحصص بين الشركاء في المشروعات المتوسطة والصغيرة، أما تقسيم الحصص في المشاريع الناشئة (startups) فيمكن مطالعة الموضوع من هنا.

متابعة القراءة

متى تمنح نفسك لقب CEO؟

قياسي

عندما تبدأ أولى خطوات مشروعك الناشئ وتطبع بطاقات العمل الخاصة بك وبشريكك فغالبا ما يكون لقبك Founder and CEO (المؤسس والمدير التنفيذي)، وتعرّف نفسك في المواقف المختلفة بذلك اللقب..

الآن لاحظ هذين المسارين:

  • إذا نجح المشروع فستستمر في الإشارة إلى نفسك بأنك مؤسس ومدير المشروع..
  • إذا لم ينجح المشروع (خلال عام أو عامين) فأوقفته، ثم تحدثت عنه يوما ما فستقول: أسست مشروعا اسمه كذا ولم ينجح، لن تقول: وقمت بإدارته..
متابعة القراءة

ريادة الأعمال بالصعيد

رائد الاعمال المشاريع في الصعيد
قياسي

رأيي في ريادة الأعمال بالصعيد من وحي زيارة أسيوط ونقاشي مع الأصدقاء المميزين هناك:

المجهود المبذول في تعليم واحتضان ريادة الأعمال في الصعيد حاليا يشبه من يملأ سيارات بالأسمنت لتعمير المكان لكنها لا تتحرك من مكانها، إذ لا يوجد مهندسون مدربون للإشراف ولا سائقون مدربون لقيادة السيارة ولا عمال مدربون للتعامل مع الإنشاءات..

متابعة القراءة

متى يجب أن أترك وظيفتي وأتفرغ لمشروعي؟

صراع الوظيفة و المشروع
قياسي

بخلاف الطلاب وحديثي التخرج فغالبا ما يبدأ رائد الأعمال العمل على فكرته كمشروع جانبي دون أن يترك وظيفته الأساسية، وذلك لضمان استمرار الدخل وتجنبا للخسارة الفادحة في حال توقف المشروع، ولكن هذا السؤال المطروح يؤرقه ويلح عليه لتخوفه من أن يكون عليه ترك وظيفته والتفرغ التام للمشروع في وقت معين وإلا فقد يتسبب وضعه الحالي في فشل المشروع.. إذا كانت هذه المقدمة تنطبق عليك فهناك حالتان ينبغي أن تترك فيهما وظيفتك وتتفرغ لمشروعك في الوقت المناسب كالتالي:

متابعة القراءة