كيف تجعل المستثمرين يكرهون مشروعك؟!

قياسي

إذا كنت تريد أن تقلل من اهتمام المستثمرين بمشروعك، وأن تبعدهم عنه، وأن تجعلهم يكرهونه فهذا أمر صعب، لأن الأصل في المستثمر أنه يبحث عن الفرص الممتازة، ويقضي وقتا لا بأس به في دراسة المشاريع التي تعرض عليه، ولهذا فهو متشوق للتعرف عليك وعلى مشروعك.. لكن إذا كنت مصرًّا وتود أن تخوض التجربة لتجعل الأضواء الحمراء تضيء في عقله فيخاف من مشروعك ويفقد الاهتمام به ففيما يلي بعض النصائح التي يمكنك تحقيق ذلك عن طريقها:

اكذب

يبحث المستثمر فيك وفي مشروعك عن الاطمئنان في مقابل المخاطرة، وعن الربح في مقابل الخسارة، فإذا كذبت أو بالغت بشأن المعلومات (كالإحصائيات، والأرقام) أو الخطوات التي اتخذتها في مشروعك (كالتحقق من احتياج الناس له، وتنفيذ المشروع أو الإصدار الأول المحدود)، أو النتائج التي وصل إليها مشروعك (كالمبيعات، والمصاريف، والحصة السوقية)، أو الأحداث الهامة (كدخول وخروج شركاء مؤسسين، ودخول وخروج مستثمرين، وأرقام الاستثمار)، إذا كذبت في أمور كهذه وتمكن هو من اكتشافها سواء بفراسته في قراءة الناس (والكثيرون من المستثمرين يمتلكونها)، أو بخبرته في الأعمال بشكل عام ومجال المشروع بشكل خاص، أو باستعانته بخبير، فيمكنك أن تتنفس الصعداء! فهو لن يصرف النظر عن مشروعك فقط، وإنما سينشر الخبر في إطار أصدقائه في المحادثات العادية، ويقرر عدم التعامل معك مستقبلا في أي شأن من الشؤون..

متابعة القراءة

هل تريد تجربة الاستثمار في مشروع أو startup؟

قياسي

1- لا تستثمر -بالضرورة- في أول مشروع يعرض عليك إن لم يقنعك 100%، ستعرض عليك الكثير والكثير من المشاريع..

2- لا تستثمر بأموال أساسية، وإنما بأموال إضافية مخصصة للاستثمار يمكنك أن تنسى وجودها..

3- لا تضع البيض كله في طبق بيض واحد، وزع المبلغ على أكثر من استثمار..

4- إذا كان المبلغ يسمح لك بالتالي فقد يكون أفضل طريقة: استثمر نصف المبلغ في مشاريع عادية قليلة المخاطرة تدر دخلا شهريا متوسطا أو تعد استثمارا طويل الأجل ونصفه في مشاريع عالية المخاطرة سريعة النمو (startups) ذات أسواق كبيرة..

متابعة القراءة

خطوات إنشاء مشروع ناشئ من الفكرة حتى الخروج

تعلم ريادة الاعمال
قياسي

لاحظت أن الكثيرين واقفون عند هذا السؤال، لهذا أعددت المرجع التالي ليكون وصفة مختصرة وسريعة للتعرف على خطوات إنشاء وإدارة المشروع الناشئ، وإلا فكل نقطة من هذه النقاط تحتاج إلى تفصيل، وقد تناولنا بعضها في السابق، وسوف نحاول تناول الباقي بما يحتاجه فيما هو آت إن شاء الله.

قصدت أن أذكر المصطلحات الإنجليزية ليسهل على المهتمين البحث عنها ومعرفة معلومات أكثر، وكذلك فهمها في مقابلاتهم مع الأطراف المختلفة (كالمستثمرين والمسرعات).

ملاحظة: تختلف الخطوات في حالة المشروع العادي، وسوف نتناول الأخير بالتوضيح قريبا إن شاء الله.

متابعة القراءة

احترم رواد الأعمال

قياسي

نداء إنساني إلى كل من وجد نفسه في مكان يتعامل فيه مع رواد الأعمال الشباب ومن يحاولون دخول المجال:

من فضلك احترم الشباب.. إذا كان أحدهم يطلب منك نصيحة أو مشورة أو خدمة، إذا كنت في لجنة لفرز المتقدمين لمسرعة أعمال، إذا كنت ضمن فريق الحكام في مسابقة، إذا كنت مستثمرا، إذا كنت أحد الموجهين في فعالية، فاحترمهم، لا تتشاغل بموبايلك، لا تتحدث إلى زميل لك وتتجاهلهم، لا تعلق تعليقا يسيء إليهم ويُضحك من حولك، لا تتحدث إليهم بتعالٍ وكأنك تمنّ عليهم بما تفعله، لا تتعصب على أحدهم لمجرد أنه أقل منك خبرة أو يتعامل معك بطريقة خاطئة.. تكفي رهبتهم مما هم بصدد التعامل معه والتعرف عليه في المجال..

لا يعني هذا -أبدا- أن تجاملهم بأن تثني على مشاريعهم دون أن تكون هي تستحق ذلك وعلى خبراتهم دون أن تكون حقيقية، ولا المطلوب أن تتحدث معهم عن ريادة الأعمال بما يتمنون أن يسمعوه من كونها نزهة لطيفة، ولا يشمل ذلك أن تعتذر إليهم إذا كنت مشغولا، فقط احترمهم ولا تكن جزءا من تجاربهم السلبية، فمثل هذه المواقف لا يمحى من الذاكرة، ويشوه صورة العاملين في المجال، ويسهم في تكوين جزء من شخصية الشاب قد لا تكون نتيجته جيدة في كل الأحوال، فبدلا أن يكون هدفه النجاح يصبح هدفه إثبات خطئك، وتمني فشلك، وهذا الهدف سلبي لا إيجابي، ويؤثر على طريقة التفكير والمشاعر، حتى إنه يستنزف الطاقة بشكل أسرع..