سعادة رائد الاعمال (داخل اطار المشروع)

قياسي

استكمال لموضوع (سعادة رائد الاعمال) وذلك لعلاج اعراض رائد الاعمال Inside out.

انشئ مشروعك في مجال تعرفه جيدا (انت او شريكك)

معادلة: مشروع – مدير/شريك/موظف كبير خبير في مجال المشروع نفسه = تجارب كثيرة فاشلة (وقت كبير ضائع + جهد كبير ضائع + مال كثير ضائع) = حيرة مستمرة + احباط.. اما اذا كان في المشروع لاعب اساسي متخصص في مجاله وبارز فيه فسوف يعطيك ذلك اطمئنانا مستمرا نتيجة وضوح التفاصيل الاساسية المتعلقة بمجال المشروع، وبالتالي ترتفع نسبة الثقة والتفاؤل والرغبة في مواجهة التحديات والقدرة عليها.

متابعة القراءة

شارك الموضوع

سعادة رائد الاعمال (خارج اطار المشروع)

قياسي

في البوست السابق ناقشنا صورة حقيقية لرائد الاعمال inside out لا كما يتصوره الناس، كانت صعبة ومؤثرة، وكان الهدف منها هو ان ندرك كرواد اعمال ان هذه المشاعر مشتركة وان تلك المواقف متكررة معنا جميعا، فلست وحدك.. لا تشعر بالوحدة والاسى على تفسك.. بالاضافة الى ذلك هناك ما يمكنك عمله لتخطي العقبات النفسية وتحاشي اذاها وتأثيرها المعطل لتقدم مشروعك، وهذه النقاط من واقع الخبرة والمشاهدات (المدعومة احيانا بالابحاث العلمية).. ايضا هذه النقاط ليس لها ترتيب محدد (باستثناء النقطة الاولى فهي سابقة للترتيب اصلا)، كلها مهمة وكل منها يمكن ان يكون له دور اساسي في عملك.

متابعة القراءة

شارك الموضوع

رائد الاعمال Inside Out

قياسي

(آسف على الكآبة لكن مواجهة الواقع هامة)

تنشر الصورة النمطية عن رائد الاعمال انه شخص قوي الشخصية، مستقل بذاته، ماهر في الادارة، يملك قراره، ويستمتع بوقته، وفي عقله افكار جديدة لا تنضب، ويستخدم الالوان الزاهية في طلاء جدران شركته والbean bags في تجهيزها، وعلى علاقة بكبار المستثمرين ورجال الاعمال، وبائع متميز بالفطرة، و”لاسع/مطرقع” نوعا ما، يعرف اشياء عن الاعمال والحياة لا يعرفها غيره، متفائل للغاية، يمكنه عمل اي شيء، وسعيد طوال الوقت، وفي حسابه في البنك مبلغ من ستة اصفار، وعشرات الفرص في متناول يديه وما عليه الا ان يلتقطها 😀

داخليا حيث الصورة الحقيقية توجد اختلافات.. بشكل عام حياة رائد الاعمال ليست سهلة ولا ممتعة كما يتصور الكثيرون، صحيح ان فترة الفكرة في البداية تتميز بالسعادة الغامرة والتشوق والتفاؤل، وتستمر هذه الفترة مع شرح الفكرة للاخرين وتطويرها وتكوين فريق المؤسسين، الا ان هذه المشاعر غالبا تبدأ في الخفوت مفسحة الطريق لمشاعر اخرى -اقل بهجة- مع بداية دراسة الفكرة على ارض الواقع ومقابلة الناس والتأكد من الافتراضات..

متابعة القراءة

شارك الموضوع

اهم رقمين في مشروعك: سي ال تي في و كاك!

قياسي

اهم رقمين في مشروعك: هل سي ال تي في اكبر من كاك؟
او: هل مشروعك يكسب ام يخسر نتيجة طريقتك التسويقية الحالية؟

هناك رقمان غالبا ما يتم اهمالهما او اهمال واحد منهما او اهمال المقارنة بينهما، مع انهما مهمان لدرجة انك بسببهما ستأخذ قرارا من ثلاثة: الاستمرار كما انت اذا تأكدت من ان كل شيء يسير في الاتجاه الصحيح، او تنتبه لوجود مشكلة/مشاكل محددة وتعمل على حلها في اسرع وقت وبكل الطرق الممكنة، او تقف من نفسك موقف صراحة وتقرر تغيير النشاط او اغلاق المشروع! الرقمان هما CAC و CLTV.. حسنا اذا كانا مهمين لهذه الدرجة فلماذا يتم تجاهلهما كثيرا ولا نسمع عنهما؟ السبب هو في صعوبة الحصول على الرقمين حيث يتطلب حساب كل منهما الحصول على عدة ارقام متعلقة بأداء المشروع، فاذا لم تكن الارقام متوفرة فلن نتمكن من حسابهما الا بعد ان نوفرها. ايضا اذا كان المشروع في مرحلة ما قبل حصول مبيعات (pre-sale) فسنحتاج الى عمل افتراضات (وهذا ليس صعبا) لكن يجب ان تكون مبنية على ما يحدث في الواقع (في المشاريع المشابهة قدر الامكان).

متابعة القراءة

شارك الموضوع

كيف تتعرف على الناس وتكتسب اصدقاء جدد في المناسبات

قياسي

عندما تحضر الevents المتاحة في مجالنا مثل RiseUp وTechneSummit وغيرهما فغالبا ما يكون هدفك الاساسي هو التعرف على آخرين ممن يشاركونك اهتماماتك، تريد ان تزيد من دائرة المعارف وتصبح جزءا من هذا المجتمع.. الآن اذا كان الشخص الذي تنوي التعرف عليه مشهورا فمن السهل ان تتقدم اليه وتقول له “انا متابع بوستاتك/فيديوهاتك” فيرد عليك بمجاملة وترد عليه بنقطة لفتت انتباهك او بتعريف عن نفسك ويبدأ الحوار العابر بهذه الطريقة.. لكن اذا لم يكن الشخص مشهورا وكنت تريد التعرف على اكبر عدد من الحاضرين فماذا بإمكانك ان تفعل؟ فيما يلي افكار لجمل متنوعة يمكنك فتح حوار عابر عن طريقها، وقد قسمت الافكار بناء على تشابه طريقتها مع التطبيقات الاجتماعية المشهورة لكي تصبح سهلة التذكر 🙂

متابعة القراءة

شارك الموضوع

ما الذي يبحث عنه المستثمر في مشروعك؟ (2 من 4)

قياسي

– محور الفكرة والتنفيذ

بعد تناول اهمية فريق العمل للمستثمر تأتي اهمية الفكرة وتنفيذها.. صحيح ان التنفيذ مرتبط بقريق العمل في الاساس الا ان ما يهم المستثمر في هذا المحور هو التخطيط وطريقة التنفيذ وما يتعلق به. فيما يلي اهم العوامل التي يهتم بها المستثمر في تقييم مشروعك:

متابعة القراءة

شارك الموضوع

الفرق بين الشركة العادية وبين الstartup

قياسي

يشكو بعض رواد الاعمال من رفض مستثمر ما الدخول معهم لانه يعتبرهم شركات تقليدية (SMEs) لا startups، كما يتعجب البعض حين يطلب مستثمر ما منهم نسبة كبيرة في حين ان ما يسمعونه في المجال مختلف.. لهذا فربما كان من المفيد ان نتناول المحاور التي تختلف فيها الstartups عن الSMEs كي تصبح توقعات رائد الاعمال واقعية (مع ملاحظة وجود استثناءات لكل شيء بالتأكيد).

متابعة القراءة

شارك الموضوع

ما الذي يبحث عنه المستثمر في مشروعك؟ (1 من 4)

قياسي

– محور فريق العمل

عندما تعرض مشروعك على مستثمر او حاضنة/مسرعة اعمال يتم تقييم المشروع مبدئيا لأخذ قرار استكمال الخطوات او الاستبعاد، يمكن ان يكون هذا عن طريق الملفات التي قدمتها او المقابلة التي تم عملها معك.. فكيف يتم التقييم؟ ما هي العوامل التي يتم اتخاذ هذا القرار على اساسها؟ وكيف يمكن لشخص او لجنة اتخاذ قرار كهذا تجاه العديد من المشاريع في وقت قصير؟

متابعة القراءة

شارك الموضوع

قد يكون اهم بنود عقد الشراكة ومن اهم بنود عقد الاستثمار vesting and cliff

قياسي

vesting and cliff.. الكلمة الاولى vesting من “الصديري” الذي يستخدم للأمان، والثانية cliff من السقوط من جبل. وللاسف لا يستخدم في مصر كثيرا مع انه يقي من مشاكل نحن فى غنى عنها.

من المشاكل المشهورة في الشركات والاعمال (سواء المشاريع الناشئة او الشركات المتوسطة) ترك الشركة والاحتفاظ بالحصة.. مثال: بعد الاتفاق بين شخصين على انشاء مشروع وتقسيم الملكية ٥٠٪؜ ٥٠٪؜ وبدء العمل حدث خلاف في وجهات النظر بين الشركاء او اختلاف في اولويات احدهم (كأن يقرر قبول عرض توظيف مغري في شركة كبيرة ‫مثلا)، وبالتالي قرر ترك الشركة، ظهرت مشكلتان: اولا كان دور هذا الشريك مهما للشركة وقد تتأثر الان نتيجة خروجه، ثانيا سيظل محتفظا بنسبة ٥٠٪؜ من ملكية الشركة رغم انه لن يكون له اي دور فيها مما يمثل ضغطا نفسيا وماديا على الشريك الحالي قد يؤدي به الى اغلاق الشركة تماما.

متابعة القراءة

شارك الموضوع

حب الفكرة

قياسي
في كل استطلاعات الرأي التي تم عملها بين رواد الاعمال ممن فشلت مشاريعهم كان السبب الاول هو: لم يكن السوق في حاجة لمشروعنا اساسا! بهذه البساطة.. نعم.. مشروع كامل باحلام وامال وتطلعات وتوقعات وخطط وعمل مرهق وسهر الليالي واجتماعات بالايام واهتمام بالتفاصيل وتمويل ذاتي وتمويل من الاخرين وتطوير طريقة العمل وتغييرها عدة مرات و و و و كل هذا انتهى لان رائد الاعمال “اكتشف” في النهاية وبأغلى ثمن ممكن ان منتجه او خدمته لم يكن احد يحتاجها في الاصل.. السؤال هو: بما ان هذه المشكلة متكررة بهذا الشكل ويتحدث عنها كل من يفهم في مجال الbusiness والstartups فلماذا تتكرر؟

متابعة القراءة

شارك الموضوع