هل تريد تجربة الاستثمار في مشروع أو startup؟

قياسي

1- لا تستثمر -بالضرورة- في أول مشروع يعرض عليك إن لم يقنعك 100%، ستعرض عليك الكثير والكثير من المشاريع..

2- لا تستثمر بأموال أساسية، وإنما بأموال إضافية مخصصة للاستثمار يمكنك أن تنسى وجودها..

3- لا تضع البيض كله في طبق بيض واحد، وزع المبلغ على أكثر من استثمار..

4- إذا كان المبلغ يسمح لك بالتالي فقد يكون أفضل طريقة: استثمر نصف المبلغ في مشاريع عادية قليلة المخاطرة تدر دخلا شهريا متوسطا أو تعد استثمارا طويل الأجل ونصفه في مشاريع عالية المخاطرة سريعة النمو (startups) ذات أسواق كبيرة..

متابعة القراءة

طريقة تقسيم حصص الشركاء في المشروعات الصغيرة والمتوسطة

شركاء تقسيم حصص الشركة
قياسي

عندما يتفق الشركاء على إنشاء المشروع ويقومون بتحديد تفاصيله، يتبقى تحديد رأس المال المطلوب (عن طريق حساب تكلفة المشروع) وتحديد أدوار الشركاء، وعندها يأتي وقت تحديد الحصص والنسب لكل منهم في المشروع.

ملاحظة: هذا الموضوع يتعلق بتقسيم الحصص بين الشركاء في المشروعات المتوسطة والصغيرة، أما تقسيم الحصص في المشاريع الناشئة (startups) فيمكن مطالعة الموضوع من هنا.

متابعة القراءة

عمولة الاستثمار

قياسي

بما أننا في موسم عودة المصريين من الخارج، بما يعني نشاطا أكبر في الاستثمار، فمن المهم أن نغلق بابا يدخل منه ما يفسد العلاقة بين الشركاء أو على الأقل يعكر صفوهم: عمولة الاستثمار.. عندما يحتاج المشروع إلى تمويل ويتمكن أحد الشركاء من التواصل مع شخص يريد الاستثمار ويقنعه بالاستثمار فيه، يتحدث إلى شركائه عن استحقاقه لنسبة من المبلغ كعمولة له..

متابعة القراءة

خطوات إنشاء مشروع ناشئ من الفكرة حتى الخروج

تعلم ريادة الاعمال
قياسي

لاحظت أن الكثيرين واقفون عند هذا السؤال، لهذا أعددت المرجع التالي ليكون وصفة مختصرة وسريعة للتعرف على خطوات إنشاء وإدارة المشروع الناشئ، وإلا فكل نقطة من هذه النقاط تحتاج إلى تفصيل، وقد تناولنا بعضها في السابق، وسوف نحاول تناول الباقي بما يحتاجه فيما هو آت إن شاء الله.

قصدت أن أذكر المصطلحات الإنجليزية ليسهل على المهتمين البحث عنها ومعرفة معلومات أكثر، وكذلك فهمها في مقابلاتهم مع الأطراف المختلفة (كالمستثمرين والمسرعات).

ملاحظة: تختلف الخطوات في حالة المشروع العادي، وسوف نتناول الأخير بالتوضيح قريبا إن شاء الله.

متابعة القراءة

لماذا أكره العروض المجانية؟

خصومات و تخفيضات
قياسي

يشعر صاحب المشروع بالحيرة والضيق عندما يقول له المستثمر: لست مهتما بمشروعك ما دام يقدم خدمته/منتجه مجانا، عندما تكون الخدمة بمقابل مادي فتعال لنتحدث.. وبالتالي يأخذ فكرة عن المستثمر أنه لا يفهم في تأسيس المشاريع وإدارتها، كيف لا وتقديم الخدمة مجانا في البداية أمر ضروري -في معظم الأحيان- لتعريف الناس بها ولتعويدهم عليها، وبالتالي هي خطوة استثمارية في حد نفسها وتحتاج إلى تمويل لاستكمال خطة الدخول للسوق..

أتصور أن رائد الأعمال بحاجة إلى أن يضع نفسه مكان المستثمر، وهذا ما حاولت أن أفعله في موضوع سابق (معك 100,000 جنيه، كيف ستستثمرها؟)، إذ بشيء من التدريب يمكن فهم دوافع المستثمر وطريقة تفكيره..

متابعة القراءة

احترم رواد الأعمال

قياسي

نداء إنساني إلى كل من وجد نفسه في مكان يتعامل فيه مع رواد الأعمال الشباب ومن يحاولون دخول المجال:

من فضلك احترم الشباب.. إذا كان أحدهم يطلب منك نصيحة أو مشورة أو خدمة، إذا كنت في لجنة لفرز المتقدمين لمسرعة أعمال، إذا كنت ضمن فريق الحكام في مسابقة، إذا كنت مستثمرا، إذا كنت أحد الموجهين في فعالية، فاحترمهم، لا تتشاغل بموبايلك، لا تتحدث إلى زميل لك وتتجاهلهم، لا تعلق تعليقا يسيء إليهم ويُضحك من حولك، لا تتحدث إليهم بتعالٍ وكأنك تمنّ عليهم بما تفعله، لا تتعصب على أحدهم لمجرد أنه أقل منك خبرة أو يتعامل معك بطريقة خاطئة.. تكفي رهبتهم مما هم بصدد التعامل معه والتعرف عليه في المجال..

لا يعني هذا -أبدا- أن تجاملهم بأن تثني على مشاريعهم دون أن تكون هي تستحق ذلك وعلى خبراتهم دون أن تكون حقيقية، ولا المطلوب أن تتحدث معهم عن ريادة الأعمال بما يتمنون أن يسمعوه من كونها نزهة لطيفة، ولا يشمل ذلك أن تعتذر إليهم إذا كنت مشغولا، فقط احترمهم ولا تكن جزءا من تجاربهم السلبية، فمثل هذه المواقف لا يمحى من الذاكرة، ويشوه صورة العاملين في المجال، ويسهم في تكوين جزء من شخصية الشاب قد لا تكون نتيجته جيدة في كل الأحوال، فبدلا أن يكون هدفه النجاح يصبح هدفه إثبات خطئك، وتمني فشلك، وهذا الهدف سلبي لا إيجابي، ويؤثر على طريقة التفكير والمشاعر، حتى إنه يستنزف الطاقة بشكل أسرع..

سرقة الأفكار!

سرقة الافكار
قياسي

“عندي فكرة جديدة وأخاف أن أخبرها لأحد فيسرقها، كيف أحمي الفكرة وأضمن أنها لن تسرق؟ هل أطلب من الـmentors والمستثمرين والaccelerators توقيع عقد عدم إفصاح (NDA) قبل أن أتحدث إليهم عن فكرتي؟”

لماذا؟

غالبا يراودك هذا التخوف عندما لا يكون بحوزتك إلا الفكرة، فليس معك فريق عمل بعد ولا منتج ولا استثمار ولا عملاء، وهذا معناه أن الفكرة تمثل 100% من مشروعك حتى الآن، وبمجرد أن يأخذها أحد فسيكون قد أخذ كل مشروعك، من السهل رؤية المنطق في هذا..

إذا سرّعنا الشريط لأشهر قليلة فحسب فسنبتسم ونحن نراك واقفا أمام حشد من رواد الأعمال تتحدث وسط فريقك عن مشروعكم الجديد بتفاصيل لم تكن تتخيل أن تتحدث عنها يوما ما، فلديك الآن الفكرة + الفريق، ولم يعد الحفاظ على سرية الفكرة بالأهمية نفسها التي كانت لديك لأنك تملك أكثر منها الآن، مع أن ما كنت تخشاه -من سرقة أحد ما للفكرة- لا يزال واردا، ومع أنك تتحدث إلى أشخاص كثيرين، إلا أنك أصبحت أهدأ نفسيا..

متابعة القراءة

تمرين كيف تستثمر 100,000؟

استثمار
قياسي

أو: كيف يصبح مشروعي مؤهلا للاستثمار؟

من أكثر الأسئلة شيوعا لدى رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الذين تعرضوا للرفض من جهة المستثمرين ومسرعات الأعمال: “متى أعرف أنني إذا تقدمت إلى مسرعة أعمال أو مستثمر فلن يتم رفضي؟ كيف يكون مشروعي مناسبا للاستثمار؟” لن أجيب على هذا السؤال وحدي، بل سنقوم بذلك سويا، أنا وأنت، بشرط أن تتفرغ تماما في الدقائق القليلة القادمة، وأن تجهز ورقة وقلما (أو تفتح ملفا للكتابة على الموبايل)، وأن تندمج في الفكرة التالية سريعا..

متابعة القراءة

رفضوني (Rejected)!

الرفض من الوظيفة و الاستثمار
قياسي

إذا كان مشروعك قد تم رفض تمويله والاستثمار فيه (من جهة accelerator أو مستثمر أو VC) وشعرت أنك في حالة انعدام وزن فهذا الموضوع لك.. وإذا كنت قد فوجئت بقبول مشاريع أقل من مشروعك فتفاقمت الحالة التي تشعر بها وتحولت إلى عدم ثقة بالنفس أو بالمشروع وإلى سخط وغضب من الجهة ومن المجال كله فهذا الموضوع بالتأكيد لك! صحيح أن ما شعرت به طبيعي إلى حد ما (ودائما يحدث لنا في المرات الأولى)، إلا أنني حريص على توضيح النقاط التالية لك وأعتقد أنها ستحدث فرقا معك..

متابعة القراءة