اسباب فشل المشاريع – المنتج 1

قياسي

اعط العيش لخبازه…

مشروع خاص بالهجرة.. سوق عالمي، متزايد، قادر على الدفع، يحتاج الى خدمة تسهل له الوصول الى المعلومات والشركات، وكذلك معرفة ما اذا كان مؤهلا للهجرة الى دول معينة ام لا.. تأكدت من وجود الاحتياج، ودرست السوق دراسة جيدة.. لكن كانت هناك عدة اخطاء في هذا المشروع، يهمني منه هنا انني لم اهتم في البداية بالعثور على متخصص في الهجرة ليكون مسؤولا عن المحتوى وعن تفاصيل الخدمة المقدمة، وعندما ادركت ذلك بحثت ولكنني لم اعثر على متخصص لانني -بصراحة- لم ابحث جيدا، فرضيت باجتهادات الاصدقاء والزملاء والبحث عن تلك الامور على الانترنت، مما سبب وقوف المشروع تماما رغم انه لقي بعض الاقبال المشجع في البداية وكان واضحا انه مطلوب.. يتكرر ذلك كثيرا في حكايات الاصدقاء، فبعد ان يذهبوا الى شركة متخصصة في التقنية لانشاء المشروع ويصدمهم السعر، وبعد ان يدرسوا فرضية تكوين فريق داخلي ويصدمهم السعر ايضا، يتجهون الى المطورين المستقلين لتوفير هذه المبالغ، في الغالب لا تكون النتيجة جيدة، وتظهر اما في مرحلة التطوير نفسها (بالتأخير) او التشغيل (بظهور المشاكل) او التكبير (بانشغال المطور او اكتشاف عدم امكانية التطوير على ما هو موجود من قبل اي مطور اخر).. كذلك اعتماد المؤسس على مطور في تحديد التقنيات والامور المتعلقة بالحل التقني بدلا من اللجوء الى متخصص ليلعب دور الCTO من الامثلة التي تذكرتها الآن ..

متابعة القراءة
شارك الموضوع