سرقة الأفكار!

قياسي

“عندي فكرة جديدة وأخاف أن أخبرها لأحد فيسرقها، كيف أحمي الفكرة وأضمن أنها لن تسرق؟ هل أطلب من الـmentors والمستثمرين والaccelerators توقيع عقد عدم إفصاح (NDA) قبل أن أتحدث إليهم عن فكرتي؟”

لماذا؟

غالبا يراودك هذا التخوف عندما لا يكون بحوزتك إلا الفكرة، فليس معك فريق عمل بعد ولا منتج ولا استثمار ولا عملاء، وهذا معناه أن الفكرة تمثل 100% من مشروعك حتى الآن، وبمجرد أن يأخذها أحد فسيكون قد أخذ كل مشروعك، من السهل رؤية المنطق في هذا..

إذا سرّعنا الشريط لأشهر قليلة فحسب فسنبتسم ونحن نراك واقفا أمام حشد من رواد الأعمال تتحدث وسط فريقك عن مشروعكم الجديد بتفاصيل لم تكن تتخيل أن تتحدث عنها يوما ما، فلديك الآن الفكرة + الفريق، ولم يعد الحفاظ على سرية الفكرة بالأهمية نفسها التي كانت لديك لأنك تملك أكثر منها الآن، مع أن ما كنت تخشاه -من سرقة أحد ما للفكرة- لا يزال واردا، ومع أنك تتحدث إلى أشخاص كثيرين، إلا أنك أصبحت أهدأ نفسيا..

متابعة القراءة
شارك الموضوع

النصيحة

قياسي

عندما ينبهك شخص ما لوجود بقعة شاي على ملابسك فستشكره على مبادرته بنصحك.. وعندما يشير إليك لتمسح شيئا ما على وجهك فستقلد الحركات التي يشير بها إلى أن يطمئنك باختفائها، ثم ستشكره.. وعندما يسر إليك بوجود شيء في أسنانك فستهتم وتبحث عن حل وتشكره.. بلا شك تشعر بالامتنان في هذه المواقف للشخص الذي لعب دور “المرآة” متطوعا فأظهر لك العيوب الظاهرة، إذ أنقذك من الإحراج والمشاكل بقية اليوم..

إذا كنت ترى نفسك في المواقف السابقة وكنت تعرف قيمة النصيحة فصارح نفسك: هل تفعل الشيء نفسه في المواقف التي ينقذك فيها شخص ما من أخطاء أكبر؟ ومن الفشل؟ ومن سوء العاقبة؟ كيف تقابل المبادرات التي من شأنها أن تنقذك من كل ذلك طيلة حياتك المتبقية (لا بقية اليوم فحسب)؟

عندما ينبهك لوجود مشكلة بينك وبين صديق أو قريب ولضرورة أن تسعى في إصلاحها ولو كان على حساب كرامتك؟

عندما ينبهك لاستياء من حولك من استخدامك للألفاظ النابية والشتائم؟

عندما يعطيك رأيه في عملك/مشروعك/شركتك ويوضح لك نقاط الضعف التي يراها؟

عندما يذكرك بالحلال والحرام في مجال تفكر في الدخول فيه؟

عندما ينبهك إلى خطورة إهمالك لأولادك بعدم منحهم الوقت والمجهود اللازمين للتربية؟

عندما ينصحك بالصبر على مصيبة أو مشكلة كبيرة في حياتك أو عملك؟

عندما يحذرك من خطورة طريقتك في التعامل على علاقتك بآخرين (زوجة – ابن – موظف – مدير)؟

عندما يشير إلى خصلة سيئة من خصال شخصيتك؟

تلك أمثلة لأشياء من الصعب أن تنتبه إليها لأنك تصبح وتمسي فيها فأصبحت معتادا عليها فلم يعد بإمكانك الانتباه إليها وإلى تأثيراتها السلبية.. فهل تتلقى ذلك بالقبول نفسه والشعور بالعرفان كون ذلك الشخص أعطاك من وقته وجهده ليريك ما خفي عنك في نفسك في المرآة؟ ثم تعمل على البحث عن حلول وإصلاحات؟ أم تتضايق وتستخدم الحيل النفسية الدفاعية؟

“المؤمن مرآة أخيه” حديث شريف
“رحم الله امرءًا أهدى إلي عيوبي” عمر بن الخطاب
“كل منا يولد وعلى ظهره حقيبة فيها عيوبه، لهذا يرى كل منا عيوب الآخرين ويحتاج إلى الأخرين ليخبروه بعيوبه” مثل صيني سمعته وأنا صغير

شارك الموضوع

تمرين كيف تستثمر 100,000 جنيه؟

قياسي

أو: كيف يصبح مشروعي مؤهلا للاستثمار؟

من أكثر الأسئلة شيوعا لدى رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الذين تعرضوا للرفض من جهة المستثمرين ومسرعات الأعمال: “متى أعرف أنني إذا تقدمت إلى مسرعة أعمال أو مستثمر فلن يتم رفضي؟ كيف يكون مشروعي مناسبا للاستثمار؟” لن أجيب على هذا السؤال وحدي، بل سنقوم بذلك سويا، أنا وأنت، بشرط أن تتفرغ تماما في الدقائق القليلة القادمة، وأن تجهز ورقة وقلما (أو تفتح ملفا للكتابة على الموبايل)، وأن تندمج في الفكرة التالية سريعا..

متابعة القراءة
شارك الموضوع

ريادة الأعمال بالصعيد

قياسي

رأيي في ريادة الأعمال بالصعيد من وحي زيارة أسيوط ونقاشي مع الأصدقاء المميزين هناك:

المجهود المبذول في تعليم واحتضان ريادة الأعمال في الصعيد حاليا يشبه من يملأ سيارات بالأسمنت لتعمير المكان لكنها لا تتحرك من مكانها، إذ لا يوجد مهندسون مدربون للإشراف ولا سائقون مدربون لقيادة السيارة ولا عمال مدربون للتعامل مع الإنشاءات..

متابعة القراءة
شارك الموضوع

خطواتي الأولى مع الكمبيوتر

قياسي

على صفحة جوجل الرئيسية أمس صورة كمبيوتر قديم متصل بالإنترنت وعلى شاشته متصفح مفتوح، وذلك احتفالا بمرور 30 سنة على ظهور الويب (الذي أكتب عليه الآن ما تقرؤه أنت الآن)، وعلى الرغم من بساطة الصورة وعلى الرغم من عدم تأثري بصور أغلفة جوجل -في العادة- إلا أنها أعادت إلي سلسلة من المشاهد التي لا تزال تحتفظ بألوانها في ذاكرتي رغم مرور السنين، وسحبتني المشاهد إلى الجو النفسي الخاص بها بكل ما في ذلك من حنين وامتنان وخجل وحيرة وحزن وسعادة، فشعرت بالحاجة للكلام.. وأنا الآن أكفكف جاهدا تلك المشاهد عن امتلاك حروف لوحة المفاتيح محاولا أن أنظم منها خطا زمنيا مفهوما ومفيدا، مع تأكيدي على أن كل مقاديري بيد الله وأن كل توفيق حدث لي هو بفضله فقط..

متابعة القراءة

شارك الموضوع

رفضوني (Rejected)!

قياسي

إذا كان مشروعك قد تم رفض تمويله والاستثمار فيه (من جهة accelerator أو مستثمر أو VC) وشعرت أنك في حالة انعدام وزن فهذا الموضوع لك.. وإذا كنت قد فوجئت بقبول مشاريع أقل من مشروعك فتفاقمت الحالة التي تشعر بها وتحولت إلى عدم ثقة بالنفس أو بالمشروع وإلى سخط وغضب من الجهة ومن المجال كله فهذا الموضوع بالتأكيد لك! صحيح أن ما شعرت به طبيعي إلى حد ما (ودائما يحدث لنا في المرات الأولى)، إلا أنني حريص على توضيح النقاط التالية لك وأعتقد أنها ستحدث فرقا معك..

متابعة القراءة
شارك الموضوع

متى يجب أن أترك وظيفتي وأتفرغ لمشروعي؟

قياسي

بخلاف الطلاب وحديثي التخرج فغالبا ما يبدأ رائد الأعمال العمل على فكرته كمشروع جانبي دون أن يترك وظيفته الأساسية، وذلك لضمان استمرار الدخل وتجنبا للخسارة الفادحة في حال توقف المشروع، ولكن هذا السؤال المطروح يؤرقه ويلح عليه لتخوفه من أن يكون عليه ترك وظيفته والتفرغ التام للمشروع في وقت معين وإلا فقد يتسبب وضعه الحالي في فشل المشروع.. إذا كانت هذه المقدمة تنطبق عليك فهناك حالتان ينبغي أن تترك فيهما وظيفتك وتتفرغ لمشروعك في الوقت المناسب كالتالي:

متابعة القراءة
شارك الموضوع

تأثير الكوبرا (Cobra Effect)

قياسي

يحكى أن الحكومة البريطانية أثناء احتلالها للهند لاحظت العدد الكبير المنتشر من ثعابين الكوبرا، وأثر ذلك على صحة الناس وحياتهم، فأنشأت برنامجا يهدف إلى الحد من أعدادها، بأن رصدت جائزة مالية لكل من يقتل كوبرا ويحضرها للتأكيد.. في البداية كان الأمر ممتازا، تحمس الناس وتعاونوا بشكل كبير من أجل الجائزة، وبدأت الأعداد في التناقص فعلا، لكن بعد عدة شهور بدأت أعداد الحيات المقتولة في التزايد مرة أخرى!

عند البحث والتدقيق تبين أن هناك أشخاصا تخصصوا في إنشاء حضانات للكوبرا، حيث يقومون برعاية الحيات وبيضها وصغارها بغرض البيع للباحثين عن الجائزة المالية! أثار ذلك غضب الحكومة فأوقفت البرنامج على الفور، فتوقف الطلب على الكوبرا لدى المربين، فلم يجدوا أمامهم إلا أن يطلقوها من أقفاصها، لتنتشر أكثر من السابق لدرجة أدت إلى تهجير الناس من بيوتهم في بعض المناطق!

يمكن للأفكار والخطط أن تتسبب في أثر عكسي تماما، فتزيد المشكلة أو تخلق مشكلة جديدة حتى.. عندما تفكر في أمر جديد وتخطط له فمن المفيد أن تستشير الشركاء وذوي الخبرة (من مجلس الإدارة أو الأمناء أو حتى الأصدقاء)، فتعدد الخلفيات والاهتمامات والخبرات يمنح الفكرة والخطة تفاصيلها التي تزيد من احتمال نجاحها، لكن حبذا لو كان فيهم “شريك مخالف” (devil’s advocate)، ذلك الشخص الذي نحاول تحاشيه في الاجتماعات لتبنيه لوجهات نظر مخالفة لما نحن مقتنعون به، في الحقيقة وجوده مهم لأنه سينبش نقاط الضعف وثغرات الفكرة والخطة التي يمكن أن تتسبب في الفشل، بشرط أن يكون جادا وذا خبرة لا معارضا لمجرد المعارضة.. بهذا يمكن التعرف على مواطن متوقعة يمكن إفساد الفكرة والخطة من خلالها، ويكون الحل إما بإيجاد مانع لها أو بتغيير الفكرة أو الخطة..

شارك الموضوع

هل لمشروعك اسم جيد؟

قياسي

هل الاسم عام أكثر من اللازم؟

بما أن أهمية اسم مشروعك (brand name) تكمن في أن يتعرف العملاء عليه عندما يسمعونه أو يشاهدونه وأن يتذكروه بعد أن يرتبط في أذهانهم بمنتج معين بمستوى جودة معينة، إذن إذا كان الاسم عاما أكثر من اللازم وغير مميز فلن يتحقق هذا الهدف.. عندما أنشأ تريب هوكينز شركة برمجيات للألعاب سماها Amazin’ Software، ذلك الاسم العام يمكن أن تطلقه أي شركة على نفسها كوصف لما تفعله، لهذا لم يكن غريبا أن يتغير الاسم بعد فترة إلى EA Sports ليحدد هوية أكثر خصوصية.. الاسم يجب أن يكون خاصا ومميزا ويعلق في الذاكرة بسهولة من أول ظهور أو تعامل..

متابعة القراءة
شارك الموضوع

أنت أهم من أي مشروع!

قياسي

في الأسبوع الماضي كنت أحكي للشباب اصحاب المشاريع عن قصص النجاح فلمحت في العيون احلاما وبهجة، وعندما تحدثت عن خارطة الطريق وتفاصيله زاد الاطمئنان على الوجوه وشعت الثقة منها، مما صعّب علي توضيح رأيي في ممارسة “الطلبة وحديثي التخرج” لريادة الاعمال (وكان بعضهم كذلك)، لكن حرصي على مصلحتهم يقتضي المصارحة، لذلك تجرأت وتحدثت عن ذلك، فساد الوجوم في البداية، وبعد أن شرحت الأبعاد المختلفة أصبحت الأمور مفهومة وبدا الارتياح في الوجوه.. فشعرت بأهمية أن أشرح وجهة نظري كاملة في نقاط واضحة موجهة للطالب وحديث التخرج، مع التسليم بأن لكل قاعدة استثناء:

متابعة القراءة
شارك الموضوع