فك تشابك العلاقات

ناجح من يمكنه فك تشابك العلاقات.. صديق-زميل، زوج-اهل الزوج، صديق-منافس، قريب-عميل…

من اسباب المشاكل تداخل العلاقات، بمعنى انه من الطبيعي ان تكون بيننا وبين العديد من معارفنا واصدقائنا علاقات متعددة، وان تكون بيننا وبين معارفهم علاقات اخرى ايضا.. وعندما يتم التعامل بعلاقة وتتداخل معها العلاقة الاخرى (للشخص نفسه) تحدث المشاكل.

مثال: قريب – عميل، اذا كنت تقدم خدمة او تبيع منتجا فمن المعتاد ان يتعامل معك احد الاقارب تعاملا تجاريا.. عندما يتعامل معك فاحيانا يمكنك ان تقدم له خصما جزئيا او كليا، لكن في احيان اخرى فأنت تحتاج الى ان يتم التعامل التجاري بشكل صحيح.. هنا اذا لم يتم عمل الاتفاق بشكل سليم (بالطريقة نفسها التي تقوم بالتعامل مع العملاء الاخرين بها) فسوف تحدث مشاكل.. اذا تعامل معك “عميلك” على انه “قريبك” او تعاملت معه بهذه الكيفية فسوف تظهر مشاكل.. قد لا يقوم بالالتزام بتعهده اعتمادا على القرابة، قد تحرج من مطالبته بالايفاء بتعهده اعتمادا على ذلك ايضا.. النتيجة السريعة هي الضغط العصبي التي ستكون فيها.. مع الوقت تحدث النتيجة الاسوأ: تفقد كلتي العلاقتين: علاقة العميل وعلاقة القرابة.. لا يمكنك التعامل معه كعميل لانه غير ملتزم ولا يمكنك التعامل معه كقريب لانه سبب لك اذى ماديا ونفسيا..

الشيء نفسه في مثال الزوجة وأهل الزوجة، لا يوجد زوج لا يتمنى ان تكون علاقة زوجته بأهله علاقة رائعة، لكن هذا نادر الحدوث.. وعندما تبدأ الاحتكاكات بين الزوجة وبين اهل الزوج ينتظر كلا الطرفين ان ينتصر الزوج/الابن/(الاخ احيانا) له.. وهذا نتيجة خطأ تشابك العلاقات.. فعلاقة الزوجة بزوجها منفصلة عن علاقة الزوجة بأهل زوجها ومنفصلة عن علاقة الزوج بأهله.. تداخل هذه العلاقات يؤدي الى ان يصبح الزوج طرفا في المشاكل، ويؤدي دائما الى نتائج كارثية منها القطيعة بين الزوجة وزوجها والقطيعة بين الزوج واهله والطلاق.. في حين اذا فهمت الزوجة استقلال علاقتها بزوجها عن علاقتها باهله (وفهم زوجها ذلك) فسيتم التعامل مع الامور بشكل مختلف، وسيكون اسوأ ما يكون هو القطيعة بين الزوجة وبين اهل زوجها مع اقل تأثير على هذا البيت، وافضل ما يفعله الزوج في هذه الحالة هو الاستماع باهتمام الى كلا الطرفين ومحاولة التماس العذر للطرف الاخر.

الشيء نفسه في علاقات الصديق-الشريك، الصديق-الموظف، الزوجة-اهل الزوجة، وغيرها من العلاقات الانسانية.

شارك الموضوع