فرص استثمارية للربح

  • أرجو أن ترشدني إلى أفضل فرصة استثمارية يمكنني تشغيل مبلغ من المال فيها.
  • هناك فرص جيدة، ولكن لأستطيع إفادتك يجب أن تجيب على أسئلة وتقررها أنت قبل البحث عن فرصة لاستثمار مالك.
  • مثل؟
  • ما مقدار المبلغ الذي تريد استثماره؟
    وما مدى احتياجك له؟
    وما هو غرضك من الاستثمار؟
    وما مدى حبك للمخاطرة من عدمه (في مقابل العائد المرتفع)؟
    وهل تريد العمل أم الاستثمار فقط؟
    وما هي أوجه / مجالات الاستثمار المفضلة لديك؟
    وما هي الفرص البديلة المتاحة لك الآن؟
    الخ.
  • لا تتضايق مني يا دكتور، لكن أشعر كأنك تحاول تصعيب الأمور عليّ فحسب! كل ما أريده أن تدلني على أفضل فرصة أستثمر فيها بعض المال.
  • لا تقلق، سأشرح لك أهمية ما ذكرته بقدر ما يتسع المقال 😁

لنقل إن هناك فرصة ممتازة للمكسب في مشروع ما، وأخبرتك بتفاصيله، فوجدت أن المبلغ المطلوب للاستثمار في المشروع 3 ملايين في حين أن المبلغ الذي تريد استثماره هو 100 ألف جنيه، هل تتوقع أن يوافق أصحاب المشروع على دخول 30 شريك بكل ما يعنيه ذلك لهم من مكالمات وشرح وتوضيح واتفاقات وتوكيلات وردود على استفسارات الخ؟ أم أن هدفهم سيكون البحث عن أربعة ممولين فحسب يقسم عليهم المبلغ؟

  • همممممم
  • والعكس أيضا: لنقل إن هناك فرصة ممتازة مطلوب لها 100 ألف جنيه، وأخبرتك بها فوجدت أن المبلغ الذي تريد استثماره هو مليون جنيه، هل سترغب في تفتيته على عشرة مشاريع وتبذل جهدا في متابعة أخبار كل هذه المشاريع وعمل توكيلات فيها وحضور اجتماعات بعضها والبحث عن طرق لمساعدتها بعلاقاتك أو خبراتك الخ؟
  • فهمتك، لكن تقسيم المبلغ على مشاريع متعددة يحقق لي التنوع المطلوب في الاستثمار، أليس كذلك؟
  • بلى، لكن بشرط أن يتم بشكل مناسب لمراعاة ظروفك ووقتك فتجد نفسك تعمل لدى المال لا العكس، وكذلك بشرط أن يتم بمنهجية مدروسة لا بطريقة عشوائية حتى لا تجد المخاطرة لا زالت كبيرة (وهذا موضوع آخر ليس هذا مجاله).
  • تمام..
    ماذا عن “ما مدى احتياجك لمبلغ الاستثمار”؟
  • هل ستحتاج إلى استعادة رأس المال (المبلغ الذي ستستثمره) قريبا؟ أم أنك لا تحتاجه ومن الممكن أن تنساه؟

هناك من تمنعه الالتزامات المستقبلية من ترك المبلغ يعمل فترة طويلة، كمن يحتاج إلى دفع مقدم شقة من شقق الحكومة، أو إلى تجهيز ابنه أو بنته للزواج، وفي هذه الحالة لا تكون كل فرص الاستثمار مناسبة له، يكون من الضروري أن يبحث عن فرص “الشراكة بالأرباح” فقط، حيث يمكنه تحديد المدة التي يريد تشغيل المبلغ فيها والحصول على الأرباح خلالها ثم استرداد رأس المال، أو يبحث عن فرصة لشراكة كاملة بشرط وجود آلية واضحة للخروج في أي وقت ووجود إقبال على المشروع يضمن له وجود مشتر لحصته.

  • ألا تعتمد كل فرص الاستثمار على استرداد رأس المال بعد فترة؟
  • نعم ليست كلها، فهناك شراكات كاملة تعني استفادة المستثمر من الأرباح السنوية ومن زيادة قيمة الشركة (الأرباح الرأسمالية) التي تتيح له مكسبا إضافيا في حالة رغبة مستثمر في شراء حصته أو في شراء الشركة، وهناك شراكات كاملة تمنحه الأرباح الرأسمالية فقط (كما في المشاريع الناشئة).
  • آه ها! هذا ما تقصده بالسؤال التالي: “ما غرضك من الاستثمار؟”
  • صحيح، فهناك مشاريع يمكنك الاستفادة فيها بتوزيعات الأرباح السنوية فقط، ومشاريع يمكنك الاستفادة فيها بالأرباح الرأسمالية فقط، ومشاريع تستفيد فيها بالاثنين.
  • اسمح لي: الأصل أن أقول إنني أبحث عن أكبر فائدة بالنسبة لي، وهذا يعني الأرباح السنوية والرأسمالية!
  • هنا نصل إلى السؤال التالي “ما مدى حبك للمخاطرة؟”
  • ما العلاقة؟
  • حب المخاطرة من عدمه يلعب دورا كبيرا في اختيار وجه الاستثمار، فمثلا:

إذا كنت تكره المخاطرة ولا تتحملها (سواء على الصعيد النفسي أو صعيد الحياة والالتزامات) فسوف يناسبك تدخر المبلغ بدلا من أن تستثمره، وذلك بتركه في حساب بنكي أو بشراء عملة أو بشراء معدن نفيس كالذهب، المخاطرة أقل ما يمكن على المدى البعيد والقيمة تزيد ببطء فتحافظ على قيمة المال أمام التضخم.

أو أن تختار استثمارات مضمونة محدودة العائد، يمكنك شراء شقة والاستفادة من إيجارها (كأرباح سنوية) ومن زيادة سعرها عند البيع مستقبلا (كأرباح رأسمالية)، فمهما كانت مشاكل السوق يمكنك تأجيرها ويمكنك بيعها بأرقام لها سقف محدد ومعروف.

وكلما زاد قبولك للمخاطرة ظهرت أمامك الفرص ذات العوائد الأعلى، فالاستثمار في مدرسة أو مستشفى محدود المخاطرة (التي تتمثل في الإدارة السيئة، واحتمال التأميم) وجيد العائد، والاستثمار في محل مهما كان نشاطه أمر محدود المخاطرة وذو عائد معقول أيضا، والاستثمار في مشروع تجاري يبيع أون لاين محدود المخاطرة بعائد معقول، وهكذا..

في المقابل إذا كنت تسعى لعائد مرتفع جدا ولا مشكلة لديك في المخاطرة فسوف تصل إلى الاستثمار في الشركات الناشئة، حيث تصل احتمالات الخسارة إلى أعلى أرقامها (97%) في مقابل احتمال عوائد خرافية (5000%)، مرورا بالاستثمار في البورصة الخاصة بنا بالطبع.

يعتمد الأمر في هذه النقطة على: هل يمكنك دفع المبلغ ونسيانه بعد ذلك كأنه فقد منك أم لا؟

  • الموضوع كبير..
  • لم أكن أحاول أن أتذاكى عليك، بالعكس، كلما كنت تعرف ما تريده بشكل أفضل سهّل ذلك عليك الاختيار.
  • ماذا عن “هل تريد العمل أم الاستثمار فقط”؟
  • تحتاج بعض المشاريع إلى استثمار مجهودك بالإضافة إلى الاستثمار المادي، ففي حين قد لا يحتاج منك مشروع تجارة إلكترونية إلا إلى مبلغ يزيد به رأس المال يتطلب منك مشروع الامتياز التجاري إلى مجهود في التأسيس والإدارة والعمل والمتابعة الخ.
  • كنت أتصور أن كل من يبحث عن استثمار يبحث عن تشغيل ماله لا أن يعمل هو بنفسه!
  • ليس شرطا، هناك من يحتاج إلى ملء وقته بالعمل بعد تركه للشركة التي كان يعمل لها أو نزوله من الغربة، أو شغل وقته بشيء مفيد بعد التقاعد.
  • هذا السؤال: “ما هي أوجه / مجالات الاستثمار المفضلة لديك؟” أشعر أنه سابق لأوانه، فأنا الذي أطلب منك أن تخبرني بالفرص المتاحة!
  • هناك اختلافات بيننا فيما يتعلق بتأسيسنا وشخصياتنا ومفاهيمنا وأولوياتنا، مما يجعل بعض المجالات محببة لدى البعض أكثر من غيرهم، فمثلا هناك من يفضل الاستثمار في الشركات الرسمية المسجلة، وغيره يفضل المشاريع الناشئة في وقت مبكر، وثالث يؤمن بأن التجارة هي كل شيء فيميل للشركات التجاربة فقط. قد يكون لديك تفضيل من هذا القبيل أو لا.
  • السؤال الأخير “ما هي الفرص البديلة المتاحة لك الآن؟”
  • تخيل أنني أخبرتك عن فرصة استثمارية مناسبة للإجابات التي أعطيتني إياها، وكان العائد السنوي المتوقع لها 20%، وكان أمامك مشروع آخر شبيه به وعائده المتوقع 15%، أي المشروعين ستختار إذا تساوت كل العناصر الأخرى؟ ذا العائد الأكبر بالطبع، لهذا من المهم أن تدرك الفرص المتاحة لك وأن تكون على علم بعناصرها وتفاصيلها لتقارن الفرصة التي تسمعها بها وتعرف أي الفرص تمثل أفضل استثمار لمالك.
  • ….
  • ….
  • ماذا الآن؟
  • الآن أجب على الأسئلة لتحدد هويتك كمستثمر وليكون من السهل العثور على فرصة استثمارية مناسبة لك (أو أكثر).

يسعدنا أن نقدم لك في "خضر و بزنس" كل العون الذي تحتاجه إن شاء الله، لدينا نوعان من الخدمات:

  1. خدمات النصح والتوجيه المجانية للشركات الصغيرة والمبتدئة، يكون التواصل عبر الإيميل وواتس أب، وعادة لا تحتاج الاستشارات في هذه المراحل إلى وقت طويل لتقديمها.
  2. الاستشارات المدفوعة في مجالات البزنس المتنوعة، يشمل ذلك الاستثمار وإنشاء الشركات وتقييم الشركات والإدارة العامة والإدارة المالية والامتياز التجاري والتسويق وريادة الأعمال، وهذه الخدمة مناسبة للشركات المتوسطة والكبيرة والشركات الريادية الناشئة التي حصلت على تمويل وكذلك للمديرين الراغبين في التطور والتحقق من خطواتهم.

د. محمد حسام خضر خبير الإدارة والاستثمار ومؤلف كتاب "رائد الأعمال Inside Out"، أسس العديد من الشركات في مجالات مختلفة، منها إنترنت بلس وبنت الحلال وفتكات وكاوباي وخضر و بزنس، ويعمل مستشارا دائما لدى العديد من الشركات التقليدية والريادية.


شارك الموضوع
FacebookLinkedInYouTube