يا تعيش بتعيش يا تعيش بتموت (بالعامية)

يا تعيش بتعيش، يا تعيش بتموت..

الجملة العبقرية دي قالها بطل فيلم شاوشانك ريديمشن لزميله في السجن..

Get busy living. Or get busy dying.

مختصرة وصادقة ومهمة..في فترة مبكرة جدا من حياتي لما عشت في وضع اجتماعي معين صعب جدا -الحمد لله- كنت أضعف من اني اغيره، وما كانش شاغلني غير أسوأ الأفكار، لدرجة بقيت مدخن شره ومش فارق معايا اليوم يعدي ازاي او ما يعديش حتى، كنت باتطفي باستمرار وبافقد الرغبة في اي حاجة، كنت عايش باموت..

لغاية ما ربنا أكرمني بمجال حبيته واتعلمته وبقيت شاطر فيه، مع الوقت ومع الإنجازات اللي ربنا يسرهالي بقيت باعيش عشان أبني، عشان أنتج، عشان أعيش.. وساعتها بقيت قادر أبقى صاحب قرار لما امتلكت إرادة الحياة وخدت قرارات تصحيح الأوضاع اللي فرقت معايا فرق السما م الأرض..

الابتلاء شيء عادي، المهم رد فعلنا عليه وتصرفنا تجاهه، بنستسلم ونعتبر حياتنا انتهت وهنكمل بائسين ونفسيتنا تتدهور لغاية نقطة مش معروفة لينا دلوقتي؟ واللا هندور على اللي ننشغل بيه ونعيش له ونبقى أقوى ونقدر بعد كده نعدل مسارنا لو ده متاح؟

اللي عليه ديون مش مخلياه ينام ليل او نهار، المشكلة هتتحل من كتر تفكيرك فيها؟ لأ.. بالعكس هتبقى عايش بتموت، مع ان ممكن يكون قدامك حلول (مش مثالية ومش على هواك أو هتاخد وقت) ممكن تمشي فيها من دلوقتي فتبقى عايش بتعيش..

اللي اتطلقت ومش شايفة قدامها غير سواد في سواد، لو فضلتي بأفكارك دي سنة كاملة فيه حاجة هتحصل؟ لأ.. بالعكس حياتك هتتشل ومش هتبقي شايفة قيمة لأي حاجة أو سعادة في أي حاجة، هتبقي عايشة بتموتي. اشغلي نفسك بحاجة مفيدة جيم تحفيظ بيع اون لاين ومع الوقت هتفاجئي بالأفكار اللي بتتبدل عندك وهتبقي عايشة بتعيشي..

اللي مش لاقي الشغل اللي بيدور عليه، خلاص دخلت في دور اكتئاب؟ والنتيجة لو فضلت كده؟ هتكره الناس وتبقى مش عايز تشوف حد وتندب حظك.. طيب ما قدامك تقبل بأي حاجة تتعرض عليك دلوقتي فيبقى فيه معنى لوقتك وتحس انك منتج على ما ربنا يكرم وتبقى فيه فرصة أنسب وفرصة أنسب، وبدل ما كنت عايش بتموت هتبقى عايش بتعيش..

مش صعب قرار اننا نعيش حياتنا بنعيش مش بنموت، محتاج وقفة مع نفسنا عشان نفهّمها بدل ما هي سايقة فيها ومش مديانا فرصة نفكر بالعقل، ربنا يوفقنا جميعا ❤️

نقدم في "خضر وبزنس" استشارات في:

- تقييم الشركات

- تقسيم الحصص وحل مشاكل الشراكات

- تجهيز الشركات للاستثمار

- اختبار السوق في الأفكار الجديدة

- إنشاء المشاريع وتأسيس الشركات

- الإدارة المالية والتمويلية

- المشاكل والحلول الإدارية

- تجهيز الشركات للفرنشايز (الامتياز التجاري)

د. محمد حسام خضر خبير الإدارة والاستثمار ومؤلف كتاب "رائد الأعمال Inside Out"، أسس العديد من الشركات في مجالات مختلفة، وأسهم في إنشاء الكثير منها، ويقدم الاستشارات للشركات التقليدية والريادية.

للاستشارات تواصل معنا على واتس اب: +201006680032.

شارك الموضوع
FacebookTwitterLinkedInYouTubeWhatsApp