هل ستفقرك الوظيفة؟

عملك كموظف في شركة امر طبيعي، المقولات التي تدعي ان العمل من 9 الى 5 لا يجعلك غنيا، وان افقر الفقراء هو من يعمل ليجعل غيره غنيا، هي ذات نظرة قاصرة.. عملك في شركة يعلمك الكثير عن التخصص الذي انت فيه + الكثير عن السوق الذي تعمل فيه + الكثير عن التعامل مع الناس + الكثير عن احتياجات الموظفين، كل هذا يؤهلك ليكون لك عملك في المستقبل (اذا اخترت ان تكون صاحب عمل يوما ما).. اي ان الوظيفة استثمار شخصي يؤسس لك المؤهلات التي تساعدك على انشاء وادارة مشروعك بعد ذلك ان شاء الله وليست خسارة او فقرا او عيبا.

لهذا كانت نتيجة الدراسة التي جرت في جامعة MIT منذ اشهر قليلة متوقعة ومنطقية: متوسط سن رائد الاعمال الناجح 42 سنة (لا 22 سنة كما كان متصورا من قبل)، والنتيجة نفسها ظهرت في دراسة في مؤسسة Kauffman في 2009.. لا يعني ذلك انه اذا كانت لديك فكرة فلا تنفذها او ان تتوقف عن محاولة تحقيق حلمك اذا كنت في منتصف الطريق الآن، فقط يعني الا تنظر الى الوظيفة نظرة استهانة والا تعتبرها شيئا مؤقتا “يجب” عليك ان تعبره في اسرع وقت. استقر في عملك واكتسب خبرة الى ان تشعر ان بامكانك الاستقلال اذا احببت.

الدراسات:

إذا كان لديك استفسار أو طلب استشارة فستجد في "خضر و بزنس" كل العون الذي تحتاجه إن شاء الله، لدينا نوعان من الخدمات:

  1. الاستشارات المدفوعة في مجالات البزنس المتنوعة، يشمل ذلك الاستثمار وإنشاء الشركات والإدارة العامة والإدارة المالية والامتياز التجاري والتسويق وريادة الأعمال، وهذه الخدمة مناسبة للشركات المتوسطة والكبيرة والشركات الريادية الناشئة التي حصلت على تمويل وكذلك للمديرين الراغبين في التطور والتحقق من خطواتهم.
  2. خدمات النصح والتوجيه المجانية للشركات الصغيرة والمبتدئة، يكون التواصل عبر الإيميل وواتس أب، وعادة لا تحتاج الاستشارات في هذه المراحل إلى وقت طويل لتقديمها.

د. محمد حسام خضر خبير الإدارة والاستثمار ومؤلف كتاب "رائد الأعمال Inside Out"، أسس العديد من الشركات في مجالات مختلفة، منها إنترنت بلس وبنت الحلال وفتكات وكاوباي وخضر و بزنس، ويعمل مستشارا دائما لدى العديد من الشركات التقليدية والريادية، منها شركة شرق آسيا وجلاميرا وجيل وذا إنج نت.


Last Updated on 25-10-2018

شارك الموضوع
FacebookLinkedInYouTube