اشجع قرار يأخذه رائد الاعمال وصاحب الشركة

قياسي

اشجع قرار هو: هذا هو الوقت المناسب لاغلاق المشروع وانهاء الشركة.. صحيح انه قرار صعب، لكنه يدل على التالي:

1- شجاعة كبيرة، في العادة لا يمكن لشخص غير معتاد على مواجهة المشاكل والصعوبات اتخاذ قرار كهذا، وانما يفرض عليه فرضا في توقيت خاطئ وبعد ان يكون قد خسر كل شيء، اما من يتخذ هذا القرار بمحض ارادته فهو بالتأكيد شجاع وذو شخصية قوية، ولا اتصور ان قرارا يمكنه ان يصعب عليه في حياته الشخصية او في عمله..

2- وعي ذاتي (self awareness)، يتجلى ذلك في معرفة المزايا والعيوب الشخصية والمهنية والاعتراف بها، ومعرفة اسباب فشل المشروع والاعتراف بها، وادراك ان فشل المشروع هو فشل للمشروع نفسه ولا يعني انه هو نفسه فاشل، مرة ثانية: وادراك ان فشل المشروع هو فشل للمشروع نفسه ولا يعني انه هو نفسه فاشل..

3- حكمة وتفكير منطقي.. لان التفكير العاطفي يفكر في كل التكاليف التي تم دفعها من مال وجهد ووقت ومجهود نفسي (والتي تسمى كلها sunk cost) مما يجعله مترددا في قراره، اما التفكير المنطقي فيعتبر الsunk cost عاملا خارج المعادلة تماما ويحرر عملية التفكير واتخاذ القرار منها..

4- امانة، اذا كان معه شركاء بمجهودهم او مالهم او الاثنين فقراره يعني انه امين معهم وحريص على مصالحهم قدر حرصه على مصلحته، وهو امر يقدرونه اذا تمكنوا من رؤية الموضوع بالتفاصيل التي دفعته لاتخاذ القرار..

وما دام الامر كذلك فسوف يستفيد فائدة كبيرة من معرفته باخطائه ونقاط ضعفه، ويعمل على تفادي الاولى وتحسين الثانية في المشاريع المستقبلية (بما ان جمرة ريادة الاعمال والمغامرة لا تنطفئ ابدا بمجرد ان اشتعلت مرة في قلب رائد الاعمال) 💗

بحمد الله كانت لي اربع مشاريع وفقت فيها ونجحت، وفي المقابل كانت لي سبع مشاريع لم اوفق فيها وفشلت 😄 وكان التأثير الوحيد للفشل علي هو انه علمني وزاد من خبرتي.. لا يعني ذلك بالضرورة انني فشلت في البداية ونجحت في النهاية، وانما لكل مشروع مقوماته وظروفه واحتمالاته التي تختلف عن غيره..

واعتقد انه لو كتب كل من له تجارب من هذا القبيل عن قصص مشاريعه السابقة لاستفدنا جميعا ولانتبهنا الى مواطن القصور والخلل في مشاريعنا، متوكلين على الله ومتفائلين فيما نعمله..