مطلوب لريادة الأعمال: ناجحون في المشاريع التقليدية

كان معي أمس شاب ممن يقال عنهم “يفرح القلب” (بارك الله له)، اجتهد في سوق ما ونبغ فيه من صغره حتى أصبح الآن من أعلام المجال محليا ودوليا، ولديه أفكار متميزة للتطوير. واليوم دار بيني وبين شاب آخر حوار عرفت منه أنه ناجح في مجال تقليدي آخر وحقق فيه مكاسب كبيرة (بارك الله له)، وبدأ يمل من العمل بالشكل التقليدي الذي وصل فيه إلى نهاية ما هو مطلوب منه فيه وآخر ما يمكنه تحقيقه.

طيب.. تعرفون أنني دائما أنصح الشباب وحديثي التخرج بالعمل في الوظيفة لعدة سنوات قبل التفكير في إنشاء مشروع ريادي، فبدون ذلك من الصعب أن يحصلوا على قيمة حقيقية في سوق العمل كما أن خبراتهم في تخصصهم وفي مجالات مشاريعهم ضعيفة، ولأن نسب فشل المشاريع الريادية كبيرة جدا فمن الوارد أن يضطروا إلى العودة إلى سوق العمل، وبدون تلك الخبرة لن يكون الأمر سهلا.

في الوقت ذاته أوجّه -للمرة الأولى- صيحة هامة إلى أمثال الشابين اللذين تحدثا معي، الشباب والكبار الذين يعملون منذ سنين طويلة في الأسواق والمجالات التقليدية، البارعين الذين لا يبخلون على أعمالهم بجهد أو مال أو تطوير، الذين تمكنوا من عمل أسماء مشهورة لأعمالهم أو حملوا بنجاح لواء أعمال عائلاتهم، إلى هؤلاء:

نحن نحتاج إليكم، نحتاج إلى أن تتعرفوا على مجال ريادة الأعمال وتفهموا كيف تدور اتفاقاته وكيف تسير رحلاته وما مميزاته وعيوبه، لأن فرص نجاحكم فيه كبيرة، معكم خبرة المجال الذي تعلمون فيه، ويمكنكم توفير رأس المال الأولي اللازم للمشروع، ولديكم أفكار تطويرية ناتجة عن خبراتكم في المجالات وليست مجرد تصورات أو تخيلات، ولديكم خبرة وظيفية ممتازة إدارية أو تشغيلية أو علاقات تجار أو مبيعات.

ما يتبقى لكم أن تفهموا ريادة الأعمال بشكلها الصحيح، وأن تتعرفوا على مميزات التحول الرقمي والأبعاد التي يمكن أن يضيفها إلى الأعمال وإلى حياة الناس، وأن تجدوا جهات لها تميز في التسويق الإلكتروني (أشخاصا أو شركات) وجهات لها تميز في تقنية المعلومات والبرمجة (أشخاصا أو شركات).

أعتقد أن بقاءكم بعيدين عن هذا “العالم” حتى الأن قد يكون كافيا لإكسابكم مناعة ضد المظاهر الخداعة والبريق الزائف وأطنان الكلام الأجوف التي يمتلئ بها، مما يعني فرصة أفضل لنجاحكم فيه وكذلك لتحسينه هو نفسه بواسطتكم.

تعديل:

سألني أحد الأصدقاء الآن: من أين البداية؟ وهذه فرصة رائعة للتسويق الشخصي بالطبع 😁

– من الضروري جدا أن تشاهد فيديو “المشروع الناشئ من الفكرة إلى الخروج“، ابحث عنه بهذا الاسم على جوجل أو يوتيوب، وبعده استكمل الفيديوهات وخاصة الشراكة والشركاء والاستثمار.

وهذا أيضا: كيف تبني متجرك الإلكتروني – مقدمة في التجارة الإلكترونية.

– اشتر كتاب “رائد الأعمال Inside Out” من مكتبة الشروق أون لاين أو دار دون أون لاين أو متجر جوجل (نسخة رقمية).

– تابع الفيديوهات على قناة “خضر و بزنس” (أو المواد الصوتية على البودكاست بالاسم نفسه) والمقالات هنا على هذه الصفحة.

إذا كان لديك استفسار أو طلب استشارة فستجد في "خضر و بزنس" كل العون الذي تحتاجه إن شاء الله، لدينا نوعان من الخدمات:

  1. الاستشارات المدفوعة في مجالات البزنس المتنوعة، يشمل ذلك الاستثمار وإنشاء الشركات والإدارة العامة والإدارة المالية والامتياز التجاري والتسويق وريادة الأعمال، وهذه الخدمة مناسبة للشركات المتوسطة والكبيرة والشركات الريادية الناشئة التي حصلت على تمويل وكذلك للمديرين الراغبين في التطور والتحقق من خطواتهم.
  2. خدمات النصح والتوجيه المجانية للشركات الصغيرة والمبتدئة، يكون التواصل عبر الإيميل وواتس أب، وعادة لا تحتاج الاستشارات في هذه المراحل إلى وقت طويل لتقديمها.

د. محمد حسام خضر خبير الإدارة والاستثمار ومؤلف كتاب "رائد الأعمال Inside Out"، أسس العديد من الشركات في مجالات مختلفة، منها إنترنت بلس وبنت الحلال وفتكات وكاوباي وخضر و بزنس، ويعمل مستشارا دائما لدى العديد من الشركات التقليدية والريادية، منها شركة شرق آسيا وجلاميرا وجيل وذا إنج نت.


شارك الموضوع
FacebookLinkedInYouTube